جار التحميل...

°C,

فحص نسبة السكر التراكمي وأهميته

فحص نسبة السكر التراكمي وأهميته
فحص الهيموغلوبين السكري أو كما يعرف بالسكر التراكمي Hemoglobin A1C (HbA1C) هو فحص دم مهم خاصة لمرضى السكري، حيث له فوائد عديدة منها معرفة مستوى التحكم في السكر لدى المصاب، ومدى فعالية العلاج ، كما يستخدم في تشخيص وتأكيد الإصابة بمرض السكري.
1-ما هو فحص الهيموغلوبين السكري أو السكر التراكمي؟

الهيموغلوبين هو عبارة عن بروتين موجود في كريات الدم الحمراء والمسؤول عن نقل الأوكسجين في الجسم ، ويرتبط الهيموغلوبين بالسكر في الدم مكوناً (الهيموغلوبين السكري) والذي وجد أنه كلما زادت نسبته في الدم زادت مخاطر الإصابة بمرض السكري ومضاعفاته.

وفحص الهيموغلوبين السكري أو السكر التراكمي هو فحص دم يُظهر متوسط مستوى السكر في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية، وله عدة استخدامات منها:

● تشخيص مرض السكري.

● معرفة ما إذا كان علاج مرض السكري يعمل بالطريقة الصحيحة.

● تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري، وتسمى مرحلة ما قبل السكر (pre-diabetes).

2-ماهو المستوى الطبيعي لهذا التحليل؟ وهل ارتفاعه يشير إلى الإصابة بمرض السكري؟

إنّ مستوى الطبيعي للفرد غير المصاب بمرض السكري يكون أقل من 5.7% ، وأن كل ارتفاع لهذا التحليل لا يشير لمرض السكري ، لذلك فإن مستوى الاختبار يعتمد على سبب إجرائه ، فتتفاوت القراءات حسب الحالات التالية:

● في حال إجراء الفحص لتشخيص مرض السكري، فإن القراءة يجب أن تكون 6.5% أو أكثر، ولكن يجب إعادة التحليل للمرة الثانية لتأكيد التشخيص.

● في حال إجراء الفحص للكشف عن مدى فعالية علاج مرض السكري، فبشكل عام يجب أن تكون القراءة أقل من 7% وهذه القراءة تعبر عن تحكم ممتاز وأن العلاج فعال ، ولكن قد تختلف القراءة من شخص لآخر، فقد يرفع الطبيب أو يخفض من هذه النسبة حسب عدة عوامل منها العمر، أو ما إذا كان المريض يعاني من هبوط شديد في السكر وغيرها من العوامل.

● يستخدم هذا التحليل كذلك لمعرفة ما إذا كان الشخص معرض للإصابة بمرض السكري، فيكون المستوى بين 5.7 و 6.4% ويطلق عليها (مرحلة ما قبل السكر pre-diabetes) .

3- هل هناك حالات معينة تؤثر على قراءات السكر التراكمي مما يجعلها غير دقيقة؟

هناك بعض الحالات التي من الممكن أن تؤثر على قراءات السكر التراكمي مما يجعلها منخفضة، أو مرتفعة ولكن بشكل غير دقيق وخاطئ، من هذه الحالات:

-        وجود نزيف حاد، أو مزمن.

-        الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

-        اختلال في الهيموغلوبين.

-        الإصابة بفقر الدم الانحلالي.

-        نقل الدم مؤخراً.

-        الأدوية أو بعض أمراض الكبد.

4- كم مرة يجب على الفرد إجراء فحص السكر التراكمي خلال العام؟

إن عدد المرات التي يحتاجها الشخص لإجراء فحص السكر التراكمي يعتمد على عدة عوامل منها:

-إذا كان الشخص مصاباً بمرض السكري.

- مدى تحكم المصاب بالسكر في الدم.

-نوع العلاج المستخدم وفي حال إجراء تغييرات في العلاج أو في الجرعات.

فيما يلي بعض التوصيات العامة:

● مرضى السكري من النوع الأول أو مرضى السكري من النوع الثاني الذين لديهم تحكم سيئ في مستويات السكر بالدم(uncontrolled) ، أو يستخدمون الأنسولين ، ينصح بإجراء الفحص 4 مرات في السنة أي بمعدل كل 3 أشهر تقريباً.

● مرضى السكري من النوع الثاني والذين لديهم تحكم ممتاز بمستويات السكر في الدم(controlled) ، ولا يستخدمون الأنسولين، يمكنهم إجراء الفحص مرتين سنوياً أي كل 6 أشهر.

● الأفراد المتواجدون في مرحلة ما قبل السكر (pre-diabetes)، يمكنهم إجراء الفحص مرة أو مرتين في السنة، حسب إرشادات الطبيب لمراقبة خطر الإصابة بمرض السكري.

5-ما أهمية أرقام نسبة السكر التراكمي؟ ولما يجب أن تكون في المستويات الطبيعية؟

تشير الدراسات إلى أن الحفاظ على القراءات في المعدل الطبيعي، قد يمنع حدوث مضاعفات مرض السكري منها:

●اعتلال شبكية العين الناتج عن السكري (diabetic retinopathy)، وهو مرض يصيب العين يمكن أن يسبب العمى.

● تلف الأعصاب الناجم عن مرض السكري يُسمى أيضاً الاعتلال العصبي(diabetic neuropathy).

● أمراض الكلى.

وتجرد الإشارة إلى أن إبقاء القراءات في المستوى الطبيعي للأشخاص الذين تم تشخيصهم حديثاً بمرض السكري، قد يمنع إصابتهم بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية في المستقبل.

6- ماهي النصائح لخفض مستويات السكر التراكمي؟

إن خفض مستويات السكر التراكمي يمكن أن يساعد في تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري، وكذلك في التقليل من المضاعفات في حالة الإصابة بالمرض، وتحسين جودة الحياة، وتتضمن النصائح لخفض مستوياته ما يلي:

1- ممارسة التمارين الرياضية بمعدل 30 دقيقة يومياً لـ 5 أيام في الأسبوع، ويمكن مناقشة الطبيب عن نوعية التمارين المناسبة.

2- اتباع الخطة العلاجية والالتزام بتناول الأدوية بشكل يومي والحرص على زيارة الطبيب بشكل دوري.

3- اتباع نظام غذائي مناسب لمرض السكري، ويمكن مناقشته مع الطبيب أو أخصائي التغذية.

4- تجنب التوتر والقلق والاجهاد النفسي والجسدي.

5- مراقبة مستوى السكر في الدم بشكل دوري في المنزل باستخدام جهاز السكر حسب إرشادات الطبيب.
November 01, 2020 / 8:47 AM

مواضيع ذات صلة

أخبار ذات صلة

Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.