في تقليد يرجع إلى عام 1801

مهرجان سنوي "لقنابل الدقيق" في شوارع بلدة يونانية

  • الخميس 14, مارس 2019 02:35 ص
سُحب الدقيق الملون تغطي شوارع بلدة جالاكسيدي اليونانية الصغيرة في مهرجان تقليدي يقام سنوياً يطلق عليه "حرب الدقيق".
الشارقة 24 – رويترز:

أقيم مهرجان تقليدي في بلدة جالاكسيدي بوسط اليونان هذا الأسبوع يسير فيه المشاركون في الشوارع، ويتراشقون بالدقيق الملون وسط أجواء يسودها المرح.

وملأ سكان وزوار البلدة الواقعة في وسط البلاد مئات الأكياس البلاستيكية بالدقيق الملون، وركضوا عبر شوارعها وهم يهاجمون بعضهم البعض بقنابل الدقيق، وسط أجواء يسودها المرح بعد أن ارتدوا النظارات الواقية وملابس خاصة بعمال الطلاء.

ووزع المجلس البلدي في جالاكسيدي أكثر من طنين ونصف الطن من الدقيق الذي وزعته أربع طواحين بالمنطقة على المشاركين في المهرجان.

وفيما شارك المئات في حرب الدقيق اكتفى آخرون أقل إقداما بمشاهدة أحداثها عبر ميناء بلدة جالاكسيدي.

ويعتقد أن هذا التقليد يرجع إلى عام 1801، بينما كانت اليونان تحت الحكم العثماني.

وكان العثمانيون قد حظروا إقامة المهرجان، مما دعا سكان بلدة جالاكسيدي لتحدي القرار فطلوا وجوههم بالرماد ورقصوا في الشوارع.

وبمرور الزمن حل الدقيق محل الرماد وتحول هذا التقليد إلى احتفال سنوي.