في 50 عاماً

سوق رانجيس للمنتجات الطازجة بباريس تتكيف مع ميول الاستهلاك

  • السبت 02, مارس 2019 01:17 ص
في ضاحية العاصمة الفرنسية باريس، تمكنت سوق رانجيس، من التحول في السنوات الخمسين الأخيرة، لتتكيف مع عادات استهلاك الأسر، وهي سوق حديثة توفر منتجات طازجة عالية الجودة للمطاعم ومتاجر الأحياء.
الشارقة 24 – أ ف ب:

تمكنت سوق رانجيس في ضاحية باريس، من التحول في السنوات الخمسين الأخيرة، لتتكيف مع عادات استهلاك الأسر، وهي سوق حديثة توفر منتجات طازجة عالية الجودة للمطاعم ومتاجر الأحياء.

وانتقلت سوق المنتجات الطازجة هذه إلى ضاحية باريس، قبل خمسين عاماً، بعدما كانت في قلب العاصمة الفرنسية.

وفي كل ليلة يتوجه 12 ألف شخص، من تجار الجملة إلى الوسطاء والمنتجين وأصحاب المطاعم إلى السوق، التي تمتد على 234 هكتاراً، والواقعة على بعد سبعة كيلومترات من أبواب باريس.

وتؤكد هذه السوق، أنها الأكبر في العالم من حيث المنتجات الطازجة.

بدأ أنطوان داغوستينو (83 عاماً) عمله في سوق "هال سنترال" في باريس في سن الرابعة عشرة.

لا يشعر داغوستينو بأي حنين إلى السوق القديمة في وسط باريس، ويروي أنا آسف لأني تقدمت 50 عاماً في السن، لكن طريقة العمل هناك مريحة الآن مع أن الأمور لا تزال معقدة بعض الشيء، فكل العمليات تقريباً ممكنة.

ويؤكد غي إيسكاليه البالغ 96 عاماً، الذي كان يعمل في مسالخ لا فيليت في شمال شرق العاصمة الفرنسية، أنه لم يعد الناس يحملون اللحم على أكتافهم، فكل العمليات ممكنة، ويتم احترام سلسلة التبريد، ويمكن تعقب المصدر لتوفير كل الضمانات إلى المستهلكين.

لكنه يأسف للأجواء التي كانت سائدة في الحقبة الغابرة، ويوضح كانت تقع في مقابل السوق مقاه وحانات وكان البائعون يتوجهون إليها مع زبائنهم، كانت العلاقات الإنسانية مختلفة عما هي عليه الآن.

ويوضح ستيفان لايانا رئيس سوق رانجيس، أنه في غضون 50 عاماً لم يتراجع عدد الموظفين إلا بشكل طفيف لا بل نحن نواجه نقصاً في اليد العاملة، لأن المهن باتت مختلفة عما كانت عليه سابقاً.

ويضيف أنه في العقدين الأخيرين ركزنا خصوصاً على النوعية ومتاجر الأحياء وقد حالفنا الحظ لأننا زدنا رقم أعمالنا بشكل كبير وقد وصل إلى 9.4 مليارات للمرة الأولى هذه السنة.

وتؤكد شركة "سيماريس" التي تدير سوق رانجيس، أن ظهور المتاجر الكبيرة في سبعينات القرن الماضي لم يشكل منافسة مباشرة للموقع لأن السوق تتوجه إلى متاجر المفرق في باريس.

على العكس من ذلك، تكيفت سوق رانجيس مع ميول الاستهلاك، وطلب أصحاب المطاعم ومتاجر البقالة الفاخرة.

وتشير شركة "سيماريس" إلى وجود ارتفاع كبير في الطلب على الأسماك الكاملة والمنتجات العضوية (زيادة بنسبة 50 % في غضون خمس سنوات في السوق)، فضلاً عن المنتجات غير المحلية مثل الأفوكادو.

وخصصت سوق رانجيس، اعتباراً من العام 2015 جناحاً مكرساً للمنتجات العضوية، واعتمدت كذلك التكنولوجيا الرقمية مع منصة خاصة بها للبيع عبر الإنترنت، تقترح من خلالها حلولاً للبيع بالجملة إلى زبائن في مجال الصناعات الغذائية والمطاعم.