يومي 22 و23 نوفمبر المقبل

جواهر القاسمي تعتمد تاريخ مسيرة "لنحيا" العالمية

  • الثلاثاء 15, أكتوبر 2019 12:40 م
  • جواهر القاسمي تعتمد تاريخ مسيرة "لنحيا" العالمية
  • جواهر القاسمي تعتمد تاريخ مسيرة "لنحيا" العالمية
  • جواهر القاسمي تعتمد تاريخ مسيرة "لنحيا" العالمية
التالي السابق
اعتمدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المؤسس والراعي الفخري لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، موعد انطلاق الدورة الثانية من مسيرة "لنحيا" الرياضية العالمية هذا العام، يومي 22 و23 نوفمبر المقبل.
الشارقة 24:

بعد النجاح اللافت والأثر الإيجابي الكبير الذي تركته الدورة الأولى من مسيرة "لنحيا" الرياضية في حياة المشاركين والجمهور وأفراد المجتمع، أعلنت جمعية "أصدقاء مرضى السرطان"، المؤسسة الخيرية ذات النفع العام المعنية بنشر الوعي حول مرض السرطان وتوفير الدعم اللازم لعلاجه، ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، عن موعد انطلاق الدورة الثانية من مسيرة "لنحيا" الرياضية العالمية هذا العام، يومي 22 و23 نوفمبر المقبل.

ومع اعتماد قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المؤسس والراعي الفخري لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، لموعد انطلاقها من الجامعة الأميركية بالشارقة، ستواصل المسيرة التي تستمر 24 ساعة، جمع التبرعات وتعزيز الوعي بالسرطان وسبل مكافحته في دولة الإمارات والمنطقة.

وتُعد مسيرة "لنحيا" الرياضية العالمية، التي تُنظّم بالتعاون مع "الجمعية الأميركية للسرطان"، أكبر وأبرز مبادرة خيرية وتوعوية معنية بالسرطان في العالم، وأشرفت جمعية أصدقاء مرضى السرطان على تنظيمها للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بإمارة الشارقة في العام 2017.

وحول الفعالية، قالت سوسن جعفر رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: "يُشرفنا أن نعلن عن موعد انطلاق الدورة الثانية من "لنحيا"، المسيرة الرياضية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي ننظمها بالتعاون مع الجمعية الأميركية للسرطان، والتي تأتي بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى في عام 2017 بحضور 2500 مشارك، و52 مدرسة و6 جامعات و8 رعاة، إضافةً إلى 37 مؤسسة من القطاعين الحكومي والخاص، و84 ناجياً من مرض السرطان، حيث عملنا معاً لنُحدث فرقاً حقيقياً ونسهم بتعزيز التغيير الإيجابي وعياً وسلوكاً".

وأضافت: "لا ينحصر تسليط مسيرة (لنحيا) الضوء على مرضى السرطان وعائلاتهم فحسب، بل أيضاً على الناجين من السرطان الذين يشاركون قصص كفاحهم وشفائهم وانتصارهم على السرطان، لتبقى بمثابة منارة أمل للمرضى وباقي أفراد المجتمع، إذ تهدف الفعالية إلى إذكاء الروح المجتمعية، والتضامن مع مرضى السرطان والشعور بمعاناتهم، بالإضافة إلى إحياء ذكرى الأحبّة الذين رحلوا بسبب السرطان، فضلاً عن المساعدة بنشر الوعي المجتمعي وجمع التبرعات لمكافحة السرطان، وهذا ما يدفعنا لتشجيع كافة أفراد المجتمع على الانضمام إلينا يومي 22 و23 نوفمبر في الجامعة الأميركية بالشارقة، للمشاركة في المسيرة، أو التبرع أو التطوع أو تشجيع المشاركين الذين عبروا عن التزامهم بدعم الجهود الرامية لمكافحة السرطان مادياً ومعنوياً".

ويشمل برنامج المسيرة مجموعة كبيرة من الفعاليات الرياضية، والأنشطة التوعوية المتنوعة الرامية لتشجيع المجتمع الإماراتي على التضامن مع مرضى السرطان ودعمهم.

وتُنظّم المسيرة فعالية "فوانيس لنحيا"، لإضاءة الشموع إحياءً لذكرى الأحبّاء الذين فقدوا حياتهم بسبب السرطان، وفيها يسهم الناجون من السرطان بتعزيز الروح المعنوية للمرضى وعائلاتهم وتخفيف معاناتهم وإلهامهم على الثبات والعزيمة وعدم الاستسلام، من خلال مشاركة قصصهم ومعارفهم وتجاربهم حول التغلب على السرطان، في خيمة "الناجين"، وتُوفر المسيرة عدداً من أكشاك العصائر والوجبات الصحية، التي سيتم التبرع بعائدات مبيعاتها لجمعية أصدقاء مرضى السرطان.

ويعود تاريخ هذه المسيرة إلى الجرّاح الدكتور غوردي كلات الذي نظم مبادرة "لنحيا" للمرة الأولى في عام 1985 بالولايات المتحدة الأميركية، ونجح بجمع تبرعات بلغت 27 ألف دولار، لصالح جمعية خيرية محلية للسرطان، ما دفع الجمعية الأميركية للسرطان إلى تبني المسيرة رسمياً، لتصبح حالياً أكبر مبادرة خيرية معنية بالسرطان في العالم، إذ تُنظم المسيرة في أكثر من 30 دولة، جمعت فيها تبرعات بقيمة 5 مليارات دولار لدعم مرضى السرطان في جميع أنحاء العالم.