للحفاظ على المظهر الحضاري...

بلدية كلباء تطلق حملة ميدانية لصون مرافق المدينة ومكتسباتها

  • الأربعاء 13, مارس 2019 05:08 م
دشنت بلدية مدينة كلباء حملة ميدانية للقضاء على كافة العناصر التي من شأنها التأثير على المظهر الحضاري بمختلف مناطق وأحياء كلباء، وتعزيز مقوماتها الجمالية وصون مكتسباتها.
الشارقة 24 - وليد الشيخ:

أعلن المهندس عبدالرحمن عبدالله النقبي مدير بلدية مدينة كلباء عن إطلاق حملة ميدانية مكثفة لصون مرافق المدينة ومكتسباتها بما يعزز المظهر الحضاري ويحفظ مكونها الجمالي والبيئي.

وقال النقبي في تصريحات خاصة لـ "الشارقة 24" إن القرار يأتي انطلاقاً من حرص البلدية على تنفيذ رؤى القيادة الرشيدة وترجمة توجيهاتها السديدة في ضرورة تعزيز المظهر الحضاري لمختلف مدن ومناطق الإمارة بما يتناسب مع مكانتها الرائدة، ويلبي تطلعات الأهالي.

وأوضح أن الحملة تنضوي على أنشطة ميدانية تشمل مختلف أحياء كلباء، وتُعنى بتعزيز المظهر الحضاري والقضاء على كافة العناصر التي من شأنها تشويه هذا المظهر، وتعزيز مكتسبات المدينة وصون مرافقها العامة من معالم ووجهات خدمية وسياحية.

ولفت مدير بلدية كلباء إلى تشكيل لجان نوعية تضم فرق عمل ميدانية للقيام بالمهام الموكلة إليها، من مختلف أقسام البلدية ومنها قسم الزراعة والخدمات البيئية، والعمليات والتفتيش البلدي، والخدمات العامة.

ووفقاً للمهندس النقبي؛ تستهدف الحملة كافة ضواحي ومناطق مدينة كلباء وذلك وفق برنامج زمني وخطة عمل تشمل أعمال تسويات الأراضي غير المعبدة، وتهذيب الأشجار، وإزالة الحشائش الضارة ومخلفات البناء.

وقد باشرت فرق العمل مدعمة بالآليات الثقيلة والمعدات الخفيفة، مهامها انطلاقاً من منطقة سور كلباء(الشرقي والغربي) مطلع الشهر الجاري، وعلى فترتي عمل تمتد لـ 10 ساعات يومياً، لتواصل جهودها تباعاً في منطقتي طريف والغيل، على أن تستمر الأعمال في باقي الأحياء وفق الخطة المعتمدة.

في الختام نوه المهندس عبد الرحمن النقبي إلى حرص البلدية على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة ووضعها موضع التنفيذ بشكل فوري، بما ينعكس على الواقع الحضاري ويصون مكتسبات المدينة.