دعماً للتفاهم بين الشعوب

حكومة الشارقة تبحث التعاون الثقافي مع أذربيجان

  • الخميس 28, فبراير 2019 08:22 م
  • حكومة الشارقة تبحث التعاون الثقافي مع أذربيجان
  • حكومة الشارقة تبحث التعاون الثقافي مع أذربيجان
التالي السابق
بحث وفد من حكومة الشارقة، برئاسة سعادة الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية مع أبوالفاز قاريف وزير الثقافة الأذربيجاني، أوجه التعاون الثقافي بين إمارة الشارقة وجمهورية أذربيجان.
الشارقة 24:

استقبل أبوالفاز قاريف وزير الثقافة الأذربيجاني، وفداً من حكومة الشارقة برئاسة سعادة الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية، يرافقه سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، وبحضور سعادة محمد القبيسي سفير الدولة في باكو.

وجرى خلال اللقاء، مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات والدوائر المعنية بالتراث والثقافة وتبادل الخبرات بين الجانبين، كما تمت مناقشة فرص تبادل استضافة المعارض والفعاليات بين باكو والشارقة.

وأكد سعادة الشيخ فاهم القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية أن هذه الزيارة تأتي في إطار إيمان إمارة الشارقة بالدور الذي تلعبه الثقافة في بناء الحوار الإنساني ونشر الوئام والتفاهم بين شعوب العالم.

وأضاف القاسمي، أن إمارة الشارقة أصبحت منارة للثقافة والفكر في المنطقة، وأن اختيارها مؤخراً عاصمه عالمية للكتاب ما هو إلا دليل على هذا المستوى الثقافي الرائد الذي وصلت إليه الإمارة بفضل توجيهات ودعم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

فيما أشار الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث إلى أهمية فرص التعاون بين مختلف دول العالم، لافتاً إلى ما تملكه الشارقة من موروث كبير وحرص على التعاون مع الدول لتنمية أواصر التعاون المشترك وتعزيز الجوانب الثقافية والتراثية.

وتشكل الزيارة أحد محطات تعزيز العلاقات الثنائية بين الشارقة ومع دول العالم لتوطيد العلاقات الثقافية، وإبراز المقومات الثقافية والتراثية بالإمارة في إطار ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تنمية فرص التلاقي والتعريف بالثقافة والتراث ومثيلاتها.

وتعد جمهورية أذربيجان مركزاً ثقافياً هاماً في قارة آسيا، حيث تنظم سنوياً العديد من المهرجانات الثقافية الكبرى، كما تعد من أهم الدول التي تتقدم في مجال السياحة الثقافية كونها تشكل بموقعها الاستراتيجي جسر عبور بين غرب وشرق القارة.