في 2018

وزير الاقتصاد: 43 مليار دولار تجارة الإمارات غير النفطية مع الصين

  • الإثنين 22, يوليو 2019 09:55 ص
  • وزير الاقتصاد: 43 مليار دولار تجارة الإمارات غير النفطية مع الصين
صرح معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد بأن الصين تمثل الشريك التجاري الأهم للإمارات في التجارة السلعية غير النفطية، حيث تستحوذ على ما نسبته 9.7 % من إجمالي التجارة غير النفطية للإمارات خلال 2018.
الشارقة 24 – وام:

أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد أن الصين تمثل الشريك التجاري الأهم للإمارات في التجارة السلعية غير النفطية حيث تستحوذ على ما نسبته 9.7 % من إجمالي التجارة غير النفطية للإمارات خلال 2018، وبقيمة تتجاوز 43 مليار دولار، إذ شكلت التجارة الخارجية غير النفطية للإمارات مع الصين خلال العام الماضي ما نسبته 16% من إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية للإمارات مع دول قارة آسيا.

ولفت المنصوري، بمناسبة الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية على رأس وفد رفيع المستوى، إلى أن الصين استأثرت بما نسبته 15% من إجمالي واردات الإمارات من السلع خلال 2018، لتحتل المرتبة الأولى في هذا الشأن بقيمة تتجاوز 38 مليار دولار، مشيراً إلى أن الصين تعتبر مصدراً لـ 27% من إجمالي واردات الإمارات من دول قارة آسيا، كما أن الصين تأتي في المرتبة 11 عالمياً في استقبال الصادرات غير النفطية، وكذلك في سلع إعادة التصدير من الإمارات.

وأضاف معاليه أن الإمارات ضمن قائمة أهم 25 دولة في استقطاب الصادرات الصينية والأولى عربياً، حيث تستحوذ على 29% من إجمالي الصادرات الصينية للدول العربية، كما تعد الإمارات الشريك التجاري الأهم عربياً للصين حيث تستحوذ على 26% من إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية بين الصين والدول العربية.

وأوضح أن الإمارات تستحوذ على 36% من صادرات الصين من سلع التكنولوجيا المتقدمة للدول العربية وتأتي عالمياً ضمن قائمة أهم 20 دولة، وتستحوذ على 1.1% من إجمالي صادرات الصين من هذه المجموعة السلعية للعالم، إذ تشكل صادرات الإمارات غير النفطية للصين 16% من إجمالي الصادرات العربية غير النفطية للصين خلال 2018.

كما أشار معالي وزير الاقتصاد إلى أن القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، تحرص على تطوير العلاقات الثنائية مع جمهورية الصين الشعبية، وبذل المزيد من الجهود لدفعها إلى الأمام من أجل تحقيق مصلحة شعبي البلدين الصديقين في مختلف المجالات وصولاً إلى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

وحول المشاريع الإماراتية الصينية المزمع تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، أكد المنصوري أن المرحلة المقبلة ستشهد تعزيز التعاون في المجالات المهمة للبلدين، والتي تخدم الأجندة التنموية فيهما ومنها الطاقة المتجددة والفضاء واقتصاد المعرفة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها من القطاعات الهامة والحيوية، فضلاً عن المشاريع الضخمة في قطاعات البنية التحتية والخدمات اللوجستية الجاري تنفيذها، ضمن خطط التعاون والمشاريع التنموية لمبادرة "الحزام والطريق".