جار التحميل...

°C,
تمنح موضوعاً للتفكير فيه غير الحرب وتداعياتها

الملاكمة تساعد فتيات نازحات من غزة على تخطّي مخاوفهنّ

July 09, 2024 / 7:59 PM
يساعد مدرّب ملاكمة في قطاع غزة الفلسطيني، فتيات نازحات، على التخلص من المخاوف التي تراكمت في نفوسهنّ، خلال تسعة أشهر من الحرب المرهقة، من خلال تدريبهنّ على ممارسة رياضة الملاكمة على رقعة من الرمال في مدينة خان يونس، ومنحهنّ موضوعاً للتفكير فيه غير الصراع وتداعياته.
الشارقة 24 – أ ف ب:

على رقعة من الرمال في خان يونس، يساعد مدرّب الملاكمة أسامة أيوب، فتيات نازحات، على التخلص من المخاوف التي تراكمت في نفوسهنّ، خلال تسعة أشهر من الحرب المرهقة، من خلال تدريبهنّ على ممارسة رياضة الملاكمة.

ويشجّع أيوب، فتاةً تلكم وسادة خضراء مثبّتة على صدره، لعدم توفّر الوسادة الخاصة برياضة الملاكمة، ويوضح أنّ الصعوبات التي يواجهها تكمن في نقص المعدّات، مضيفاً ليست لدينا قفازات ملاكمة أو أحزمة تدريب أو أي معدّات، في حوزتنا فقط بساط نتدرّب عليه.

ويتابع أيوب، أدرّبهنّ على اللكم من دون قفازات، وأشعر بألم في يديّ لكن علينا مواصلة التدريب.

وفرّ أيوب من مدينة غزة إلى رفح المحاذية للحدود المصرية، بعدما دُمّر منزله وناديه الرياضي، ويشير إلى أنه يواصل التدريب على الملاكمة داخل المخيّمات والمدارس في رفح.

وفي هذه الأماكن ومخيّمات أخرى مجاورة، صادف تلميذات مليئات بالطاقة الإيجابية يَتُقن إلى ممارسة الملاكمة، ويوضح قائلاً: كنّ يطلبن منّي منذ فترة طويلة أن أعلّمهنّ الملاكمة، ولحسن الحظ هنّ سعيدات اليوم.

وكانت ابنة أخيه بيلسان أيوب (17 عاماً)، تمارس الملاكمة قبل أن تجبرها الحرب وتلميذات أخريات على التنقّل في أنحاء غزة، وتقول كنت أتدرّب في ناد رياضي يضمّ معدات وأدوات تساعدنا على ممارسة الملاكمة، مضيفةً لقد دمّرت الحرب النادي بشكل كامل.

وتتابع بيلسان، عندما نزحنا إلى الجنوب، أحجمنا عن ممارسة الملاكمة لفترة طويلة، لأننا تفرّقنا وكلّ شخص لجأ إلى منطقة معيّنة، ثم جمعنا المدرّب أسامة وساعدنا على استئناف الملاكمة، وتشير إلى أنّ هذه الرياضة، تساعدنا على التخلص من الطاقة السلبية والتعب الذهني ومختلف الجوانب المرهقة في حياتنا.

وللإحماء قبل البدء بالتدريب، تقف الفتيات في خطوط متوازية لإجراء بعض التمارين، ثم تبدأ الصغيرات منهنّ بلكمه على راحتي يديه، بينما توجّه الفتيات الأكبر سنّاً لكمات على وسادة خضراء يضمّها إلى صدره.

لكنّ الحرب ليست بعيدة مطلقاً، حيث يبدي أيوب خشيته من أن تطال غارة إسرائيلية في أي لحظة صفّهم المُقام في الهواء الطلق، ويؤكد "لا أمان في أي مكان"، ويأمل مستقبلاً في إعادة تشغيل ناديه الرياضي، وتدريب تلاميذ للمشاركة في مسابقات دولية.

وحتى تحقيق هذه الأهداف، يعلّم الفتيات كيفية توجيه لكمات مباشرة، ويمنحهنّ موضوعاً للتفكير غير الصراع وتداعياته.
July 09, 2024 / 7:59 PM

مواضيع ذات صلة

أخبار ذات صلة

Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.