لبيك يا والدنا سلطان

محمد الظهوري

  • الخميس 19, أبريل 2018 12:19 م
  • لبيك يا والدنا سلطان
لبيك يا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، يا صاحب الوعد الذي تحقق بعد "أيام"، يا من أوفيت بوعدك، وأفرحت شعبك، ووصلت القريب بالبعيد، وربطت القلوب والمحبين بشريان حيوي جديد.

جميل أن يفيَ الإنسان بوعدٍ قطعه على نفسه، وبتحقيق أمنيات كانت مستحيلة لدى أشخاص، وأحلام كانت تراودهم فتحولت تلك الأمنيات والأحلام إلى حقيقة، وأصبحت تُرى بالعين المجردة، وتُلمس على أرضِ الواقع خلال فترةٍ وجيزةٍ، وبضع شهور وأيام.

هذا ما فعله صاحب السمو حاكم الشارقة، بإصراره، وعزيمته، وذلك بتحقيق أمنية كانت تراود سموه، وأهالي مدينة خورفكان، ومنطقتي شيص ووادي شي، والتي كان تحقيقها مستحيلاً، فتحول ذلك الْحُلْم وتلك الأمنية إلى حقيقة، بافتتاح سموه لطريق الشارقة – خورفكان الجديد، وبأطول نفق في الشرق الأوسط، بعدما وعد سموه والي منطقة شيص منذ أكثر من عام، بأنّه سيشق الجبل إن شاء الله، ليصل إلى خورفكان بدلاً من التسلق حتى لو كلفه ذلك ميزانية الشارقة كلها، وتحدى سموه المهندسين عندما قالوا له: كل شيء إلا الجبل، فرد عليهم سموه "بيني وبينه التحدي"، وتحقق حلم سموه الآن، ونجح بتحدي المهندسين والجبل، وقهر تضاريس المنطقة، وافتتح مشروع طريق الشارقة – خورفكان، مبتدئاً بجسر دفتا، وبأنفاقه الخمسة، وسد الرفيصة الجميل بطبيعته الخلابة، والذي زادته جمالاً وأناقة تلك الاستراحة والمنتزه الذي بجانبها خدمة لأهالي المنطقة وزوارها الكرام .

ووصل سموه بذلك قلوب أبناء منطقة وادي شي، ومنطقة شيص بمدينة خورفكان، وإمارة الشارقة، وألّفَ بينهم، وقلص المسافات عليهم، حيث يختصر هذا الطريق الحيوي العملاق المدة الزمنية بين مدينتي خورفكان والشارقة إلى 45 دقيقةً، ليسهل على سكان منطقتي شيص ووادي شي التنقل بين مدن الإمارة، وإمارات الدولة الأخرى بكل سهولة ويسر، ويوفر الوقت والجهد، والمال، وذلك لاهتمام سموه الكريم بجميع سبل الراحة للمواطنين، والمقيمين على أرض الإمارة بشكل خاص ،ودولة الإمارات بشكل عام.

وكم لهجت قلوب أهالي تلك المناطق بعد الافتتاح، بالشكر والدعاء لسموه، وكلها فرحٌ وبهجة بهذا المشروع الخدمي المميز.

ولَم يكتف سموه بذلك، فبعد افتتاح المشروع، سكب سموه من كرمه وعطائه المكرمات على موظفي حكومة الشارقة من غير المواطنين بزيادة بنسبة 10 % وبأثر رجعي، للتزامن مع زيادة الموظفين المواطنين، ثم أمر سموه بأن تشمل الزيادة وبنفس النسبة موظفي شرطة الشارقة من غير المواطنين، حيث عبر الجميع عن فرحتهم بهذه الزيادة الكريمة، رافعين أكفهم بالدعاء لسموه بالصحة والعافية.

حاكم الشارقة وجه عبارة لأهالي خورفكان، عند افتتاحه لطريق الشارقة- خورفكان قائلاً: "لبيك خورفكان، لبيك خورفكان" تلبية لأي طلب منهم، ونحن نقول لسموه الكريم: "لبيك يا سلطان، لبيك يا سلطان" فعطاؤك كثير، ومكارمك أغرقتنا، ونحن لك فداء يا سلطان الخير والعطاء.

كيف لنا أن نرد لك الجميل؟، يا صاحب القلب الرحيم، يا مَن تفكر بأبنائك، وتفكر براحتهم، وتحل مشاكلهم، حتى إنك اخترقت الجبال، ودفنت البحار من أجل راحتهم، وتوفير العيش الكريم لهم.

مهما عبرنا لك يا والدنا سلطان، عما تكنه قلوبنا لك، لن نفيك حقك، ولو جمعنا لك مياه البحار، والمحيطات، فلن نستطيع رد جميلك المدرار، فقد أَعجزتَ ألسنتنا، وجعلت قلوبنا تمطر دعاءً لك، ولعطاياك السخية، وكرمك اللا محدود، والذي تغدقه على أبنائك من المواطنين والمقيمين.

والدنا حاكم الشارقة، لا نملك إلاّ أن ندعو لك بالخير، وأن يلبسك الله ثوب الصحة والعافية، ويطيل لنا في عمرك، ويجعلك سنداً وذخراً للجميع.

وختاماً لبيك يا والدنا سلطان، يا من تستحق منا كل جزيل الشكر والعرفان، وتحية شُكر لك من أبنائك، أبناء الشارقة الأوفياء من المواطنين والمقيمين، الذين يكنون لك كل الشكر والتقدير، والاحترام على مكارمك الدائمة السخية، وعطائك اللا محدود.

ومهما شكرنا، وقلنا، وتكلمنا، وعبرنا لسموك، لن نفيك حقك يا والدنا سلطان.