بأي ذنبٍ قُتلت؟

مدت أناملها تداعب خصلات شعره، وتحاول نفض بقايا نعاس بين جفونه، مناديةً إيّاه هيا يا أبتي استيقظ إنها الجمعة، ولقد وعدتني بالذهاب معك للمسجد، فجذبها إليه ليعانقها قائلاً بالطبع يا طفلتي، سنذهب معاً إن شاء الله.

لؤي سعيد علاي النقبي
محطة السعادة لؤي سعيد علاي النقبي
نجوم تألقت في سماء الشارقة لؤي سعيد علاي النقبي
سلطان وآخر ساعة أحمد البيرق
قَدرْ... تُقدر لؤي سعيد علاي النقبي
طيب لسانك يحسن بيانك لؤي سعيد علاي النقبي
حمى التغيير مبارك الرصاصي
المزيد