قواعد الجمع والتوفيق بين نصوص القرآن والسنة "الجزء الأول"

صَرّح اللهُ عز وجل في كتابه العزيز بانتفاء التناقض بين آياته، لكونها من عنده، فقال: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} [النساء: 82] وكذلك السنة وحيٌ غير متلوّ لاتناقض فيها، كما قال سبحانه عن النبي صلى الله عليه وسلم: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} [النجم:3-4]. فنصوص القرآن الكريم، والسنة النبوية الثابتة لا يكذِّب بعضها بعضاً، لأنها وحيٌ من عند الله تعالى.

د. عارف الجناحي
المزيد