متلازمة السرج الخالي

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 02, فبراير 2020 08:50 ص
  • متلازمة السرج الخالي
متلازمة السرج الخالي هي الحالة التي تنكمش فيها الغدة النخامية، أو تصبح مسطّحة، والغدة النخامية هي غدة صغيرة تقع مباشرة أسفل الدماغ، وتوجد في بنية عظمية بالجمجمة تشبه السرج، وعندما تنكمش الغدة النخامية، أو تصبح مسطّحة، لا يمكن رؤيتها على التصوير بالرنين المغناطيسي، مما يجعل مكان الغدة النخامية يبدو مثل "السرج الخالي، أو المقعد التركي، لذلك سميت المتلازمة بهذا الاسم.
 لكن في الواقع لاتكون المنطقة خالية فغالباً، ما تمتلئ بالسائل الدماغي الشوكي "CSF"، وهوالسائل الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي.

الأسباب:

هناك نوعان من متلازمة السرج الخالي:

النوع الأولي، والذي يتسرب فيه السائل الدماغيّ الشوكيّ إلى المكان الذي تتواجد فيه الغدة النخامية، مما يؤدي إلى تقلصها، أو انبساطها.  
النوع الثانوي، والذي يحدث نتيجة تعرض الغدة النخامية للتلف إما بسبب ورم، أو علاج إشعاعي، أو جراحة.

الأعراض:

قد لا تظهر على الشخص المصاب أي أعراض، أو قد يكون هناك أعراض ناتجة عن فقدان جزئي، أو كامل لوظيفة الغدة النخامية، بما في ذلك الصداع، والعجز الجنسي، أوعدم انتظام فترات الحيض، أو توقفها، والعقم،  أو التعب والإجهاد.. الخ.

أما عند الأطفال  قد يرتبط بالبلوغ المبكر، أو نقص هرمون النمو، أو أورام الغدة النخامية، أو خلل فيها.

وتجدر الإشارة إلى أن الغدة النخامية تصنع عدة هرمونات تتحكم بالغدد الأخرى في الجسم، بما في ذلك: •الغدد الكظرية• والمبايض• الخصيتين• والغدة الدرقية.
لذلك يمكن أن تؤدي مشكلة في الغدة النخامية إلى مشاكل في أي من الغدد المذكورة أعلاه، ومستويات هرمون غير طبيعية في هذه الغدد، مما يؤدي إلى أعراض مختلفة حسب الغدة المتضررة.

التشخيص:

غالباً يتم تشخيص المتلازمة كاكتشاف عرضي عند تصوير المخ بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية، وكذلك خلال الفحوصات التشخيصية الأخرى للكشف عن اضطرابات الغدة النخامية.

العلاج:
 

النوع الأولي للمتلازمة: لا يحتاج إلى علاج إذا كانت وظيفة الغدة النخامية طبيعية، لكن من ناحية أخرى يمكن وصف الأدوية لعلاج أي مستويات هرمون غير طبيعية.
أما النوع الثانوي للمتلازمة، فمن الممكن بدأ العلاج باستبدال الهرمونات المفقودة عن طريق الأدوية، وفي بعض الحالات قد تستدعي الحاجة لإجراء عملية جراحية.