متلازمة تكيس المبايض

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 22, ديسمبر 2019 11:00 ص
  • متلازمة تكيس المبايض
متلازمة تكيس المبايض، هي إحدى أكثر أمراض الغدد الصماء شيوعاً عند النساء في سن الإنجاب، حيث تصيب ما بين 6.5% و 8% من النساء، كما تعد متلازمة تكيس المبايض من الأسباب المهمة لعدم انتظام الدورة الشهرية، وزيادة الأندروجين لدى النساء.
الأسباب:
إن سبب متلازمة تكيس المبايض غير معروف، أو مفهوم تماماً، لكن قد تسهم العوامل الوراثية، والبيئية في تطوره، كما يُعتقد أن المستويات غير الطبيعية لهرمون الغدة النخامية هرمون اللوتين "LH" والمستويات العالية من هرمونات الذكورة "الأندروجينات" تتداخل مع الوظيفة الطبيعية للمبيضين.

الأعراض:
1- عدم انتظام الدورة الشهرية، حيث أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، عادة ما يكون لديهن أقل من 6 إلى 8 دورات شهرية في السنة.
2- زيادة الوزن والسمنة.
3- نمو الشعر الزائد في الجسم، وحب الشباب، وتساقط شعر فروة الرأس، ويمكن ملاحظة نمو الشعر "الشعرانية" على الشفة العليا، والذقن، والعنق، والصدر، والبطن العلوي، أو السفلي، والذراع العلوي والفخذ الداخلي.
4- العقم.  
5-توقف التنفس أثناء النوم، وهو حالة تؤدي إلى نوبات قصيرة، حيث يتوقف التنفس أثناء النوم،  وغالباً ما يواجه المرضى، الذين يعانون من هذه المشكلة التعب والنعاس أثناء النهار، ويمكن تشخيص الحالة عن طريق دراسة النوم.
6-الاكتئاب، والقلق، حيث أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض معرضات بشكل متزايد للاكتئاب والقلق.
7- متلازمة تكيس المبايض تزيد نسبة الإصابة بمرض السكري، وأمراض القلب، والأوعية الدموية، بما في ذلك السمنة، ومقاومة الأنسولين، وارتفاع الكوليسترول في الدم. 

التشخيص:
لا يوجد اختبار واحد لتشخيص متلازمة تكيس المبايض، وقد يتم التشخيص بناءً على الأعراض، وفحوصات الدم، والفحص البدني، ويجب أن يكون لدى المرأة 2 من أصل 3 من الحالات التالية لتشخيص متلازمة تكيس المبايض:
● عدم انتظام الدورة الشهرية.  
● ارتفاع مستويات الأندروجين، ويمكن أن يستند الدليل إلى علامات "نمو الشعر الزائد، حب الشباب، أو الصلع"، أو اختبارات الدم"مستويات الأندروجين العالية".
● وجود تكيس المبايض لدى الفحص بالموجات فوق الصوتية "السونار". 

العلاج:
هناك العديد من العلاجات المستخدمة، والتي يتم اختيارها على حسب حالة المصابة والأعراض، منها على سبيل المثال:
1- حبوب منع الحمل عن طريق الفم "مع هرمون الأستروجين والبروجستين"، وهو العلاج الأكثر استخداماً لتنظيم فترات الحيض لدى النساء مع متلازمة تكيس المبايض، وتعد الطريقة فعالة أيضاً لعلاج الشعرانية، وحب الشباب. 
2- إزالة نمو الشعر الزائد على الوجه، وأجزاء أخرى من الجسم عن طريق الحلاقة، أو استخدام مزيلات الشعر، أو العلاج بالليزر، إذا لم يتحقق تحسن كافٍ في نمو الشعر الزائد، بعد 6 أشهر من العلاج الهرموني ، تتم إضافة دواء آخر يسمى سبيرونولاكتون، مضاد للأندروجين. 
3- فقدان الوزن، إذ يعد أحد أكثر الطرق فعالية لعلاج مقاومة الأنسولين، وتنظيم فترات الحيض، والأعراض الأخرى لمتلازمة تكيس المبايض.
4- الميتفورمين،  أو الجلوكوفاج، وهو الدواء الذي يحسن فعالية  مادة الأنسولين، التي ينتجها الجسم، وقد تم تطويره كعلاج لمرض السكري من النوع الثاني، ولكن قد يوصى به للنساء المصابات بتكيس المبايض في حالات محددة.
5-علاج العقم : هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة، لكن العلاج الأساسي للنساء غير القادرات على الحمل، واللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، هو فقدان الوزن، بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام دواء كلوميفين، أو كلوميد، والذي يحفز المبايض على إطلاق بيضة واحدة أو أكثر.