النخالة المبرقشة

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 22, سبتمبر 2019 10:14 ص
  • النخالة المبرقشة
النخالة المبرقشة: أو السعفة المبرقشة، مرض جلدي غير معدي شائع بين المراهقين والبالغين، ولكن قد يصيب الأطفال أيضاً، ويظهر على شكل بقع في أنحاء مختلفة من الجسم، وهذه البقع قد تكون أفتح أو أغمق من الجلد الأصلي المحيط بها.
الأسباب:

تتواجد الفطريات المسببة للسعفة المبرقشة على سطح الجلد بشكل طبيعي، ولا تُسبب هذه الفطريات أي مشاكل، أو عدوى إلاّ عندما تنمو بشكل مفرط لأسباب معينة، منها:

• التعرض للطقس الحار الرطب.
• فرط التعرق.
• استخدام زيوت الجلد الموضعية.
• ضعف جهاز المناعة.

الأعراض:

تظهر النخالة المبرقشة على شكل بقع بيضاوية، أو غير منتظمة الشكل ذات لون مختلف عن لون الجلد الأصلي، حيث تظهر بلون أفتح عند أصحاب البشرة الداكنة، و بلون أغمق عند أصحاب البشرة الفاتحة، وقد تظهر عند بعض المصابين بلون وردي.

وتظهر هذه البقع عادة على الظهر والصدر والرقبة، والجزء العلوي من الذراع، وفي بعض الأحيان قد يصاحبها حكة بسيطة مع تقشر في الجلد.

التشخيص:

يمكن تشخيص النخالة المبرقشة عن طريق الطفح الجلدي المميز، ولكن في حالة عدم التأكد من التشخيص، فيمكن إجراء فحوصات أخرى، منها استخدام مصباح وود "Wood lamp"، أو فحص عينة من الجلد تحت المجهر.

الوقاية:

يمكن للمرضى الذين يتعرضون للنخالة المبرقشة بشكل متكرر، وخاصة الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة، استخدام العلاج الوقائي الموضعي، أو عن طريق الفم، وخاصة أثناء الطقس الحار، حيث يمكن استخدام كبريتيد السيلينيوم الموضعي 2.5%، أو شامبو الكيتوكونازول 2% المطبق على كامل الجسم لمدة 10 دقائق مرة واحدة شهرياً، كما يستخدم إيتراكونازول عن طريق الفم "200 ملغ" مرتين يومياً ليوم واحد في الشهر.

العلاج:

العلاج الموضعي هو علاج آمن وفعال لمعظم المرضى، الذين يعانون من سعفة المبرقشة، ومن هذه العلاجات مضادات الفطريات الموضعية، وكبريتيد السيلينيوم، وبيريثيون الزنك على شكل كريم، أو شامبو أو مرهم.

أما في حالة تكرار المرض، أو عدم الاستجابة للعلاج، فيمكن استخدام الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم، مثل كيتوكونازول، أو فلوكونازول، أو إيتراكونازول، وبشكل عام قد يستغرق العلاج عدة أشهر.