انقطاع الطمث

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 03, مارس 2019 07:54 ص
  • انقطاع الطمث
انقطاع الطمث "Menopause"، أو كما يُعرف عند عامة الناس بسن اليأس، هو توقف دائم للحيض، أو العادة الشهرية لمدة 12 شهراً متواصلاً، ويكون انقطاع الدورة الشهرية نتيجة توقف المبايض عن إنتاج البويضات.
كما أن هذا الانقطاع، يحدث من دون وجود أي سبب واضح، سواء كان مرضاً، أو أي حالة فسيولوجية، ويحدث هذا الانقطاع عند النساء في أواخر الأربعينات، وأوائل الخمسينات من العمر "45-55 سنة" بمتوسط عمر 51 عاماً عند أغلب النساء.

إن انقطاع الطمث يعتبر حدثاً طبيعياً في حياة المرأة، ولكن في بعض الأحيان قد يحدث هذا الانقطاع قبل أوانه، وخاصة قبل سن الأربعين لأسباب عديدة منها استئصال الرحم والمبايض، أو العلاج الكيميائي والإشعاعي، أو بسبب عوامل وراثية، أو مناعية.

قبل انقطاع الحيض، تمر المرأة بمرحلة تسمى بمرحلة ما قبل انقطاع الحيض "peri-menopause" وهذه المرحلة قد تبدأ قبل 4 سنوات من آخر دورة شهرية، وتتضمن هذه المرحلة تغييرات فسيولوجية، وهرمونية، والتي قد تؤثر على حياة المرأة.

إن أعراض انقطاع الطمث قد تبدأ في مرحلة ما قبل الانقطاع، وتتمثل في دورات حيض غير منتظمة، أو انخفاض تدريجي في كمية الدم بالرغم من أن بعض النساء قد يعانين من نزيف غزير بسبب السمنة، أو وجود ألياف في الرحم، وكذلك قد تختبر النساء أعراضاً أخرى مثل الهبات الساخنة، اضطرابات في النوم، تغييرات مزاجية مثل القلق، والاكتئاب، تغيرات في الرغبة الجنسية، والجفاف المهبلي، النسيان ومشاكل في الذاكرة، وآلام في المفاصل والثدي، وزيادة في الوزن.

إن الهبات الساخنة "hot flashes" عادة تبدأ كإحساس مفاجئ بالحرارة على الصدر، والوجه، وسرعان ما ينتشر إلى باقي الجسم، ويستمر هذا الإحساس من 2 إلى 4 دقائق على الأغلب، ويكون مصاحباً بالتعرق الغزير خاصة ليلاً، والخفقان، وفي بعض الأحيان قشعريرة وشعوراً بالقلق، ومن الممكن أن تتوقف هذه الهبات تلقائياً عند البعض النساء من دون علاج في غضون 4 إلى 5 سنوات.

بعد انقطاع الحيض، يتناقص إنتاج هرمون الأستروجين من المبيض إلى أن ينقطع إنتاجه، ويترتب على هذا الأمر العديد من المضاعفات، منها هشاشة العظام، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وغيرها.

إن تشخيص المرأة ما إذا كانت تعرضت لانقطاع الحيض، أو أنها في مرحلة ما قبل الانقطاع يتم غالباً عن طريق وجود الأعراض، التي ذُكرت سابقاً بالإضافة إلى انقطاع الحيض لمدة 12 شهراً متواصلاً، وكذلك يمكن عمل بعض الفحوصات للتأكد من التشخيص منها الفحوصات الخاصة بالهرمونات مثل هرمون تحفيز الجريبات "FSH" والأستروجين "الإيستراديول"، هرمون الحليب"prolactin"، هرمون تحفيز الغدة الدرقية "TSH" لأن الخلل في وظائف الغدة الدرقية، قد تسبب أعراضًا مشابهة لأعراض انقطاع الطمث.

كما أن أعراض انقطاع الطمث يمكن علاجها بعدة طرق، منها اتباع أسلوب حياة صحي مع الحرص على ممارسة الرياضة، واليوغا، وكذلك التخفيف من شرب المنبهات مثل القهوة، كما يمكن أيضاً تناول بعض النباتات التي تحتوي على مشتقات الأستروجين "فايتوستروجين" منها فول الصويا، والحمص وبذور الكتان والعدس، والحبوب الكاملة، والفواكه والخضروات وغيرها.

كما يمكن أيضاً استخدام بعض الأدوية منها أدوية الاكتئاب و"الغابابنتين"، و"الكلونيدين"، وغيرها، وكذلك استخدام الأستروجين الموضعي لعلاج جفاف المهبل، والذي يأتي على هيئة كريم مهبلي، أو حلقة مهبلية وغيرها.

بالإضافة إلى العلاجات السابقة، يمكن اللجوء إلى العلاج الهرموني باستخدام هرمونات الأستروجين، والبروجستين، إذ يُنصح بها في حال عدم الاستجابة للعلاجات الأخرى، أو إذا كانت الأعراض شديدة للنساء تحت سن الستين، حيث تكثر الأعراض الجانبية للهرمونات عند النساء فوق سن الستين، والتي تتضمن الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وسرطان الثدي.