رغم مشكلة في إحدى المضلات

بوينغ: تجربة ناجحة لعملية قذف طارئة بمركبة "ستارلاينر" الفضائية

  • الثلاثاء 05, نوفمبر 2019 11:31 ص
  • بوينغ: تجربة ناجحة لعملية قذف طارئة بمركبة "ستارلاينر" الفضائية
رغم أن إحدى المضلات الثلاث لم تفتح أثناء هبوط المركبة، إلاّ أن شركة "بوينغ" أكدت على نجاح تجربة لعملية قذف طارئة من مركبة "ستارلاينر" الفضائية، حيث استمرت95 ثانية، ويُفترض أن تنقل المركبة في المستقبل رواد فضاء أميركيين.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

أكدت شركة "بوينغ" أنها أجرت تجربة ناجحة لنظام القذف في حالات الطوارئ من مركبة "ستارلاينر" الفضائية، التي يفترض أن تنقل في المستقبل القريب رواد الفضاء الأميركيين إلى محطة الفضاء الدولية اعتباراً من 2020، إلا أن إحدى المظلات الثلاث لم تفتح.

واستمرت التجربة 95 ثانية، وجرت في قاعدة وايت ساندز الصحراوية بنيومكسيكو.

وقد وضعت المركبة على منصة إطلاق صغيرة، ومن ثم شغلت محركات الطوارئ الـ 4 لتحاكي حالة طوارئ، وكان ينبغي للمركبة الموصولة إلى أعلى صاروخ الانفصال عنه لإعادة الرواد إلى الأرض بأمان.

وفي الوقت المحدد، قذفت المحركات الـ 4 مركبة "ستارلاينر" بسرعة فائقة إلى السماء، وبعد 20 ثانية فتحت مظلات المركبة، إلا أن اثنين من 3 مظلات رئيسية فتحت.

ومن ثم عادت "ستارلاينر"، التي تباطأت سرعتها بفضل المظلات، لتحط في الصحراء، بعدما خففت أكياس هواء من قوة الصدمة.

وأفادت وكالة الفضاء الأميركية مباشرة بعد التجربة، أن عمل مظلتين من أصل ثلاث أمر مقبول في إطار معايير التجارب وسلامة الطاقم.

وبعد ساعات على ذلك، نشرت "بوينغ" بياناً مؤكدة وجود خلل خلال فتح المظلات من دون أن يشكل ذلك فشلاً لها.

وأضافت الشركة، من المبكر تحديد سبب ذلك، لكن فتح مظلتين من أصل ثلاث مظلات مقبول.

و"بوينغ" هي إحدى شركتين مع "سبايس إكس" اختارتهما "ناسا" لبناء مركبات تنقل الرواد من الأرض إلى محطة الفضاء الدولية، فمنذ سحب المكوكات الأميركية من الخدمة عام 2011، وحدهم الروس قادرون على نقل الرواد إلى الفضاء بواسطة مركبات "سويوز".