تم تطويره بأيد إماراتية 100%

عام على إطلاق "خليفة سات".. 7250 صورة و5431 دورة حول الأرض

  • الثلاثاء 29, أكتوبر 2019 10:22 م
  • عام على إطلاق "خليفة سات".. 7250 صورة و5431 دورة حول الأرض
تمكن القمر الاصطناعي "خليفة سات"، خلال سنة من إطلاقه، من التقاط 7250 صورة عالية الجودة، وإكمال 5431 دورة حول الأرض.
الشارقة 24 – وام:

يحتفل مركز محمد بن راشد للفضاء، بمرور عام على إطلاق القمر الاصطناعي "خليفة سات" أول قمر اصطناعي تم تطويره بأيد إماراتية 100% في مرافق المركز في دبي، وتم إطلاقه من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، على متن الصاروخ /H-IIA/ في 29 أكتوبر 2018.

ويلعب "خليفة سات"، دوراً مهماً، محلياً وعالمياً وإقليمياً، في توفير صور مفصلة تستخدم في الرصد البيئي ودراسة المناطق والتخطيط العمراني، وتحاليل تتيح التحديد السريع لأي تغيير في الغطاء النباتي أو الساحلي، كما يساعد في جهود الإغاثة بجميع أنحاء العالم عند الحاجة.

وأوضح المركز، أن "خليفة سات" والذي تم تصميمه وفقاً لأعلى المعايير العالمية، تمكن خلال عام من التقاط صور عالية الجودة، حيث تصل درجة وضوح الصور الملتقطة إلى 0.7 متر و4 أمتار للنطاقات متعددة الأطياف.

ولفت إلى أنه خلال عام على إطلاق القمر الاصطناعي "خليفة سات"، تمكن من التقاط 7250 صورة عالية الجودة، من بينها صور لجزيرة نخلة الجميرا وإستاد آل مكتوم /نادي النصر/ وبرج مركز المملكة العربية السعودية والحرم المكي الشريف والمسجد النبوي في المدينة المنورة ومسجد المنطقة الفدرالية في كوالالمبور في ماليزيا ومحطة بايكونور الفضائية، التي انطلقت منها أول مهمة مأهولة للإمارات إلى الفضاء.

وذكر أن القمر الاصطناعي، تمكن من إكمال 5431 دورة حول الأرض وتواصل مع المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء 906 مرات، بهدف إرسال المعلومات والصور واستقبال التحديثات المختلفة، مشيراً إلى أن "خليفة سات" أرسل إلى المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء 355 تيرابايت من البيانات من مختلف أرجاء كوكب الأرض.

وأشار المركز، إلى أن "خليفة سات" تمكن من التقاط صور للعديد من المشروعات والإنجازات الكبرى في الإمارات وأعمال الإنشاءات الخاصة بها، ومنها مطار أبوظبي الدولي والمنطقة المحيطة، إضافة إلى التطويرات الإنشائية المحيطة بمتحف "اللوفر أبوظبي".