فحققت نمواً قوياً في مضامينها الرقمية

مستقبل "آبل" بين التبعية لهواتف "آيفون" والاستعانة بخدمات أخرى

  • الإثنين 05, أغسطس 2019 10:16 ص
استعانت الشركة الأميركية العملاقة في مجال المعلوماتية " آبل" بأجهزة وخدمات أخرى في مسعى لإثبات قدرتها على النمو دون الاعتماد حصراً على منتجها "آيفون" فحققت المجموعة نمواً قوياً على صعيد مضامينها الرقمية والخدمات، مثل "آبل باي" و"آبل ميوزيك، وغيرها.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

تسعى مجموعة "آبل" العملاقة في مجال المعلوماتية إثبات قدرتها على النمو من دون الاعتماد حصراً على منتجها الأبرز "آيفون"، بالاستعانة بأجهزة وخدمات أخرى، تساعدها على تعويض التراجع اللاحق بحصتها في سوق الهواتف الذكية، غير أن هذا المسعى دونه عقبات كثيرة.

ففي الربع الأخير من أبريل إلى يونيو، شكلت إيرادات "آيفون" أقل من نصف رقم أعمال المجموعة للمرة الأولى في تاريخ "آبل".

غير أن المجموع، نجحت بتحقيق نمو في إيراداتها بنسبة 1% خلال عام، رغم التراجع بنسبة 12 % في عائدات هذه الهواتف.

وحققت الشركة الأميركية العملاقة نمواً قوياً على صعيد مضامينها الرقمية والخدمات، مثل "آبل باي" و"آبل ميوزيك"، ولإكسسواراتها المتصلة كساعة "آبل ووتش" وسماعات "إير بودز"، وقد انعكست هذه النتائج ارتفاعاً في سعر أسهم "آبل" بالبورصة.

وأفاد المستشار في "تكسبوتنشال" أفي غرينغارت أنه نظراً إلى بلوغ سوق الهواتف الذكية مرحلة النضج، لا يمكن أن تستمر "آبل" في الاعتماد حصراً على هواتف آي فون للتقدم.

وأضاف ، بأن استراتيجية الشركة تهدف لتنويع نشاطها في الخدمات، إذ تبلي بلاء حسناً بالنظر إلى نتائجها الأخيرة.

وتتحضر المجموعة خلال الشهر الحالي إلى إطلاق بطاقتها الائتمانية، التي ستكون متصلة بمحفظتها الرقمية، إضافة إلى خدمة التلفزيون بالبث التدفقي، مع استثمار ما لا يقل عن مليار دولار في إنتاج المضامين الأصلية، في محاولة للتنافس مع مجموعات كبرى في المجال مثل "نتفليكس".

ومن شأن ذلك طمأنة المستثمرين القلقين على الصحة المالية لهذه المجموعة، التي تُعتبر من أبرز رموز الاقتصاد الأميركي، في ظل التراجع في السوق العالمية للهواتف الذكية.