في المنافسات

محطات التوقف لسباقات الفورمولا 1 تحسم نتيجة الجائزة الكبرى

  • الخميس 14, مارس 2019 01:45 م
لا شك أن العمل في محطات التوقف لسباقات الفورمولا1 يتطلب دقة في الوقت، وتنسيقاً بين أعضاء الفريق، إذ هذان العاملان يحسمان نتيجة الجائزة الكبرى في نهاية المنافسات.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

عشرون ميكانيكيا، وثانيتان، إنه مصير السباق، فالعمل في محطة التوقف خلال سباق الفورمولا واحد، يقطع الأنفاس، إذ يتطلب دقة في الوقت، وتنسيقاً بين أعضاء الفريق، وهذان العاملان قد تعتمد عليهما نتيجة الجائزة الكبرى.

ولكن ما الذي يجري في موقع السباق مع الزمن هذا؟

تترك السيارة الحلبة، وتتوَجه إلى داخل محطة التوقف لتُركَنَ في وضعية محددة، وترفع عندئذ من الأمام والخلف نحو 5 سنتيمترات عن سطح الأرض، عندئذ، تنقطع جميع الاتصالات الراديوية. ويكون التركيز سيد الموقف.

فبهدف تغيير إطار، ينكب 3 ميكانيكيين على العمل، يحمل الأول مسدس هوائي عالي السرعة مزود بتجويفات مغناطيسية لفك العزقات المغناطيسية، وتركيبها.

أما الميكانيكي الثاني فيخرج الإطار القديم، في حين يقوم الثالث بتركيب الإطار الجديد.

وفي محطة واحدة، قد يتم تغيير إطارات السيارة الأربعة، فميكانيكيون آخرون قد يقومون بتغييرات أخرى، كاستبدال قطع متضررة أو تعديل الأجنحة.

باختصار فإن فريق المحطة الذي يقوم بالتركيز على أجزاء عديدة في السيارة، وعلى الدور الذي تؤديه، لا يتنافس مع الفرق الأخرى وحسب، بل يتنافس أعضاء الفريق الواحد بين بعضهم البعض، فالخطأ المرتكب في المحطة كلفته باهظة.

وفي نهاية العملية يقوم الميكانيكي، الذي يراقب العملية بتحرير السيارة بعد انتهاء الجميع من العمل، لتنطلق الأخيرة عند الضوء الأخضر.

بالإضافة إلى ذلك، يقف ميكانيكي بشكل دائم وراء السيارة، ويكون متأهباً لمساعدتها على الإقلاع بواسطة محرك كهربائي في حال عجزت عن ذلك.

في الماضي عندما كان يسمح بتزويد السيارة بالوقود في المحطة كانت مدة التوقف تتراوح بين 6 ثوان و12 ثانية.

ولكن في 2013 تمكن فرناندو ألونسو وفريق فيراري للمرة الأولى من تغيير الإطارات بأقل من ثانيتين، أما عام 2016 فقد ربحت ويليامس أجزاء من ألف من الثانية منهية الأعمال في سيارة فيليبي ماسا خلال ثانية واحدة و92 جزءاً من الثانية.

إنها الفترة عينها التي تحتاجها لتعطس، أو لتتثاءب، أو لتأخذ نفساً عميقاً لتنقر عملة معدنية، أو لتضرب كف أحد الأصدقاء.