لمواجهة التحديات وتعزيز قيم الترابط

"معا" تطلق "رحلة أجيال" لتعزيز المشاركة المجتمعية بأبوظبي

  • الخميس 22, أغسطس 2019 01:13 ص
أطلقت هيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، يوم الأربعاء، برنامجها للمشاركة المجتمعية "رحلة أجيال"، الذي يحث مجتمع أبوظبي على المشاركة، لمواجهة التحديات الاجتماعية، وتعزيز قيم الترابط، لتحقيق الأثر الاجتماعي الإيجابي.
الشارقة 24 – وام:

لمواجهة التحديات الاجتماعية، وتعزيز قيم الترابط، لتحقيق الأثر الاجتماعي الإيجابي، دشنت هيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، يوم الأربعاء، برنامجها للمشاركة المجتمعية "رحلة أجيال"، الذي يحث مجتمع أبوظبي على المشاركة.

ويوفر برنامج المشاركة المجتمعية الجديد، الذي سيتم إطلاقه الشهر المقبل، للأفراد، والجهات الحكومية، والشركات، والمنشآت الأهلية، أفضل الطرق التي يمكن للمجتمع المساهمة من خلالها، في مواجهة القضايا الاجتماعية الراهنة.

ويشكل البرنامج الجديد، أحد الركائز الأساسية التي تستند عليها هيئة "معاً"، لتعزيز الترابط المجتمعي في ظل التحديات الاجتماعية الحالية، حيث تتعاون الهيئة مع المؤسسات التطوعية في إمارة أبوظبي، لتوفير المزيد من فرص التطوع التي تلبي الاحتياجات الاجتماعية، بما يتوافق مع رؤية الإمارة، فيما يتعلق بترسيخ ثقافة الأعمال الخيرية والإنسانية في المجتمع.

وتهدف "معاً"، من خلال برنامج المشاركة المجتمعية، إلى توفير الدعم لأصحاب الهمم وكبار المجتمع والأطفال والنساء والفئات الأخرى، التي تحتاج إلى دعم في المجتمع.

وبالتزامن مع "اليوم العالمي لكبار السن"، كشفت سعادة سلامة العميمي المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، عن إطلاق أول مشروع ضمن إطار برنامج المشاركة المجتمعية، ويركز على تعزيز دمج "كبار المجتمع"، الذين يمثلون المسنين من مواطنين ومقيمين والاحتفاء بمساهمتهم في بناء المجتمع.

وتنطلق فعاليات البرنامج، ابتداءً من سبتمبر المقبل في ياس مول، تتبعها أنشطة وفعاليات اجتماعية في مختلف أنحاء أبوظبي على مدار العام، وسيقوم المتطوعون بمرافقة كبار المجتمع ممن تتراوح أعمارهم ما بين 60 إلى 70 عاماً للتنزه والمشي، خلال ساعات الصباح ليتعرفوا عليهم ويستمعوا لقصصهم ويتعلموا منهم أهم الدروس والحكم من تجاربهم السابقة، حيث تم اختيار المتطوعين من قبل مؤسسة الإمارات وكبار المجتمع من قبل مؤسسة التنمية الأسرية وصندوق التقاعد.

وأكدت سعادة سلامة العميمي، أن إشراك المجتمع يشكل جزءاً أساسياً من مهمة الهيئة الرامية إلى تحقيق أثر اجتماعي ملموس في أبوظبي، مشيرة إلى أهمية العمل في هذا المجال باعتباره يساعد الهيئة على تحقيق تلك المهمة.