خلال أكتوبر المقبل

خطة أمنية شاملة لتأمين انتخابات المجلس الوطني الاتحادي

  • الأحد 18, أغسطس 2019 01:49 م
  • خطة أمنية شاملة لتأمين انتخابات المجلس الوطني الاتحادي
أعدت اللجنة الأمنية العليا لتأمين انتخابات المجلس الوطني 2019، خطة أمنية محكمة لتأمين سير الانتخابات في دورتها الرابعة المزمع إجراؤها خلال شهر أكتوبر المقبل، والتي تقام في 39 مركزاً انتخابياً على مستوى الدولة.
الشارقة 24 – وام:

أكد اللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي في وزارة الداخلية، نائب رئيس اللجنة الأمنية العليا لتأمين انتخابات المجلس الوطني 2019، أن اللجنة أعدت خطة أمنية محكمة لتأمين سير الانتخابات في دورتها الرابعة المزمع إجراؤها خلال شهر أكتوبر المقبل، والتي تقام في 39 مركزاً انتخابياً على مستوى الدولة.

وأضاف أنها ستعمل على تذليل كل العقبات التي قد تعترض سير العملية الانتخابية وحدد مجموعة من الإرشادات الواجب على الناخبين اتباعها لإنجاح العملية خصوصا يوم الاقتراع، من بينها عدم الانصياع للشائعات وترديدها، وعدم التدافع أمام اللجان الانتخابية.

وأشار نائب رئيس اللجنة الأمنية العليا لتأمين انتخابات المجلس الوطني، إلى أن هناك خطة أمنية متكاملة تمت مناقشتها، من قبل اللجنة الأمنية العليا لتأمين انتخابات المجلس الوطني، وتهدف في المقام الأول إلى التسهيل على الناخبين للإدلاء بأصواتهم وإجراء عملية التصويت بكل سهولة ويسر، كما أن الخطة ستسهم في تحقيق النظام العام وضمان سير عملية الاقتراع بكل يسر وسلاسة، في كل المراكز الانتخابية الموجودة بإمارات الدولة.

وأوضح أن الخطة ستعمل على تذليل جميع العقبات أمام سير عمل لجان الانتخابات، وتأمين وصول الناخبين إلى مواقع الاقتراع، والخروج منها، وتنظيم وتسهيل عملية دخولهم إلى هناك، وتسهيل عملية التصويت بما يحقق أكبر مشاركة من أعضاء الهيئة الانتخابية، والخروج بأفضل صورة تليق بالتجربة الانتخابية الإماراتية.

وأشار الشريفي إلى أن وزارة الداخلية ستقدم جميع التسهيلات وتذلل جميع العقبات أمام جميع المواطنين، من مرشحين وناخبين، لتوفير المناخ الملائم لهذه الاحتفالية الديمقراطية، في ظل قيادتنا الرشيدة، خاصة أن الانتخابات المقبلة تتطلب تضافر الجهود ومضاعفاتها، في ضـوء الحجـم الكبير لأعـداد المواطنين الموجودين ضمن قـوائم الانتخابات، موضحاً أن الوزارة تعمل جاهدة على أن تخرج العملية الانتخابية بصورة مشرفة، حيث ستعمل اللجنة بروح الفريق الواحد هدفه أمن واستقرار وأمان الوطن والمواطنين.

وأكد أن اهتمام وزارة الداخلية بتوعية الناخبين بقواعد وأحكام العملية الانتخابية، جاء باعتبار ذلك من الأمور الأساسيـة المهمـة لنجاح أي عملية انتخابية انطلاقاً من حرص قيادتنا على إشراك المواطن في صنع القرار، داعياً المواطنين المسجلين في الهيئات الانتخابية إلى الإسهام بشكل كبير في إنجاح الانتخابات، من خلال التقيد بالتعليمات والإرشادات الموضحة أمام كل لجنة من اللجان الانتخابية.

وذكر الشريفي أن اللجنة الأمنية العليا لتأمين انتخابات المجلس الوطنـي في وزارة الداخليـة، حققت نجاحات متميزة في الاستحقاقات الانتخابية السابقة من خلال التعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية واللجان المتخصصة في الانتخابات التي تعد مسؤولية مشتركة بين جميع أبناء الإمارات، باعتبارها مهمة وطنية يجب تضافر جهود الجميع من أجل إجراء عملية انتخابية مشرفة، تدعم مسيرة التمكين التي أقرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".