خلال جولة بمتحف الشارقة للتراث

طالبات القاسمية يتعرفن على تراث الإمارات ويشاركن بورشة الديكوباج

  • السبت 01, فبراير 2020 09:06 ص
  • طالبات القاسمية يتعرفن على تراث الإمارات ويشاركن بورشة الديكوباج
خلال جولة بمتحف الشارقة للتراث،نظمتها عمادة شؤون الطالبات تعرفت طالبات الجامعة القاسمية من السكن الداخلي، على تراث الإمارات لحياة الأجداد والأباء، كما تعرفن على زينة المرأة الإماراتية من الحلي والذهب وما ترتديه من ملابس خلال المناسبات والأعراس، كما حضرن ورشة عمل تناولت الديكوباج على الزجاج باستخدام الورق القديم لإنتاج لوحات فنية جميلة.
الشارقة 24:

تعرفت طالبات الجامعة القاسمية من الملتحقات بالسكن الداخلي في إطار الزيارة التي نظمتها عمادة شؤون الطالبات لمتحف الشارقة  على تراث الإمارات واطلعن على ما يضمه المتحف من تجسيد حياة الأجداد والأباء.
  
وتجولت الطالبات في مختلف أقسام متحف الشارقة للتراث وتعرفن على نمط الحياة والاحتفالات التقليدية والأدب الشفهي.

وقدمت مشرفات المتحف شرحاً لطالبات السكن الداخلي بالجامعة القاسمية عن المعروضات، والتي تعد المقتنيات القديمة، والنادرة مثل آلة السدو "النول"، ومجسمات للنباتات الصحراوية مثل الكماة والحماض،  ولعبة الدامه القديمة، والأدوات الموسيقية الشعبية القديمة، والحلي الذهب والفضة القديم.

وخلال الجولة بالمتحف تعرفت الطالبات إلى كيفية استخدام سكان الإمارات في الماضي واعتمادهم على الموارد الطبيعية المتاحة في بيئتهم، والصناعات المحلية التي تشمل مناطق الجبال والوديان والصحارى، والواحات والساحل، والجرز والتي تختلف كل منها في مصادر الطعام والماء والزي والمأوى.
 
ثم التحقت الطالبات بحلقة نقاشية عن زينة المرأة في الماضي وتعرفن على ما كانت المرأة الإماراتية تتزين به من الحلي والذهب وما ترتديه من ملابس خلال المناسبات الاجتماعية والأعراس وحياتها في منزلها وعند استقبال الضيوف.

وناقشت  الحلقة  جوانب تلك الملابس والعادات المرتبطة بزي المرأة، وعلاقته ببعض العادات المنتشرة في الدول التي تنحدر منها الفتيات.
 
كما التحقت الطالبات بورشة عمل تناولت  الديكوباج على الزجاج، وتعرفن على الديكوباج والذي يعد طريقة استخدام الورق القديم، وإعادة تدويره لإنتاج لوحات فنية جميلة من الأثاث القديمة باستخدام خامات بسيطة متوفرة في المنازل مع إضافات بسيطة تزيد من جمالها وتحافظ عليها.
 
ورفع الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية شكره لإدارة متحث الشارقة للتراث على هذا التعاون الكبير مع الجامعة القاسمية، وتعزيز تواصله لاستضافة طلبة الجامعة وتعرفيهن على ثقافة مجتمع الإمارات مشيراً إلى أن الجامعة حريصة على تعريف الطالبات والطالبة بشكل عام عادات وتقاليد وماضي الإمارات.