من أجل حفظ الطاقات والموارد

جامعة الشارقة تطلق مشروع "2020" عاماً للاستدامة

  • الأحد 22, سبتمبر 2019 01:13 م
  • جامعة الشارقة تطلق مشروع "2020" عاماً للاستدامة
أطلق مكتب الاستدامة في جامعة الشارقة، مشروع 2020 عاماً للاستدامة، بهدف ترسيخ مفهومها لدى مجتمع الجامعة، والعمل على دمجها في المساقات الدراسية وتطبيقها بصورة عملية من أجل حفظ الطاقات والموارد، وذلك من منطلق أهمية الاستدامة، وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021.
الشارقة 24:

تحت رعاية وحضور سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، أطلق مكتب الاستدامة في الجامعة مشروع 2020 عاماً للاستدامة، بهدف ترسيخ مفهوم الاستدامة لدى مجتمع الجامعة، والعمل على دمجها في المساقات الدراسية وتطبيقها بصورة عملية من أجل حفظ الطاقات والموارد، وذلك من منطلق أهمية الاستدامة، ودورها الكبير في نهوض المجتمعات والحفاظ على مواردها البيئية والبشرية والاقتصادية، وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021.

حضر حفل الاطلاق، الأستاذ الدكتور الصديق أحمد المصطفى الشيخ، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور معمر علي بالطيب، نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والسيد ويليام مات أياسدون، نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتور عماد السيوف، مدير مكتب الاستدامة بالجامعة، وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام والإدارات المختلفة.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، هنأ مدير الجامعة أعضاء أسرة الجامعة على تبوء جامعة الشارقة على أحد المراكز الـ 3 الأولى بين جامعات الدولة، طبقاً لتصنيف التايمز العالمي لمؤسسات التعليم العالي 2020، مشيراً إلى أن موضوع الاستدامة وضعته الجامعة في مقدمة أولوياتها في خطتها الخمسية الاستراتيجية 2019 ـــــــ 2024، بهدف إدراج الاستدامة في ثقافة وتقاليد مجتمع الجامعة، كما طالب  كليات الجامعة والمراكز  والإدارات المختلفة العاملة فيها المشاركة في أنشطة الاستدامة، بهدف تعزيز دور الجامعة الرائد في ميادين الاستدامة. 

ثم تحدث الأستاذ الدكتور معمر علي بالطيب، نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، عن جهود جامعة الشارقة في مجال الاستدامة، حيث وضح أهمية أن تحتل جامعة الشارقة المركز الأول على مستوى جامعات الدولة للعام الثاني على التوالي في التصنيف العالمي للجامعات  "غرين ميتريك"، والذي يهتم بمجالات التنمية المستدامة والالتزام بمعايير البيئة النظيفة، وكذلك حصول جامعة الشارقة على جائزة الشارقة للاستدامة، وجائزة دبي للنقل المستدام، وأضاف أن جامعة الشارقة سوف تنظم مؤتمر "الشارقة الدولي للطاقة المستدامة والمتجددة لحماية البيئة في الـ 12من نوفمبر المقبل.

كما قدم السيد مات أياسدون، نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، نبذة عن المبادرات المستقبلية المتعلقة بالاستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية في حرم الجامعة، وسبل تنفيذ ذلك من خلال عدد من المبادرات، والتي ستنفذ ضمن الخطة الاستراتيجية الحالية.

وتحدث  الدكتور عماد السيوف، مدير مكتب الاستدامة بالجامعة، عن رؤية وأهداف مكتب الاستدامة، من حيث تعزيز الوعي بالاستدامة وإدخال ثقافة الاستدامة للطلبة والموظفين وأعضاء هيئة التدريس، وعقد الدورات وورش العمل والندوات العامة، من خلال الشراكة الفعالة مع المنظمات الوطنية والدولية لتحقيق التميز في الاستدامة، ثم تكلم عن مجموعات الاستدامة وعددها 20 مجموعة تعمل كل منها في مجال مختلف لتغطي جميعها كل جوانب الجامعة وتربطها بمفهوم الاستدامة.

فيما قدم بعض قادة دوائر الاستدامة، مثل الدكتور صلاح بنداق، والدكتور أنو ر انداد، والمهندس عامر يوسف، والدكتور فاكر غرايبة، والآنسة سميرة شحادة، عروضاً للمبادرات والانجازات التي قدمتها الدوائر التي يشرفون عليها.