تحت شعار "معاً نرتقي لمستويات جديدة"

جامعة الشارقة تستعرض مكونات خطتها الخمسية الاستراتيجية 2019-2024

  • السبت 31, أغسطس 2019 11:45 ص
استعرضت أسرة جامعة الشارقة ضمن اللقاء الاستراتيجي السنوي الأول بمقر قاعة المدينة الجامعية، خطتها الاستراتيجية الخمسية 2019-2024، تحت شعار "معاً نرتقي لمستويات جديدة".
الشارقة 24:

بحضور جميع هيئاتها التدريسية والإدارية والفنية بجميع فروعها، عقدت جامعة الشارقة اللقاء الاستراتيجي السنوي الأول، لعرض ومناقشة محاور خطتها الاستراتيجية الخمسية 2019-2024، تحت شعار "معاً نرتقي لمستويات جديدة"، والتي تم اعتمادها من قبل مجلس الأمناء في جلسة عقدها، مؤخراً، والتي تهدف إلى أن تصبح جامعة الشارقة مؤسسة للتعليم والتعلم والبحث العلمي المبني على الابتكار، وتوفر بيئة متميزة وملهمة وداعمة للعملية التعليمية، وذلك بمقر قاعة المدينة الجامعية.

وخلال كلمته الافتتاحية لهذا اللقاء، رحّب سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، بالحضور، موضحاً أهمية الخطة الاستراتيجية للسنوات الخمس القادمة، والتي رُسمت تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة.

كما تحدث عن محاور هذه الاستراتيجية بصفة عامة والتي تشمل: محور التعليم والتعلم، ومحور البحث العلمي، ومحور الصناعة والمجتمع، ومحور الابتكار، ومحور حياة الطالب الجامعي، ومحور أسرة الجامعة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، مؤكداً خلال حديثه أن هذه الخطة تعمل على تحقيق رؤية الدولة وأجندتها الوطنية، من خلال إنشاء مؤسسات علمية مثل: واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار، وكلية الحوسبة والمعلوماتية، وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، مما يثري بيئة التعليم والتعلم والبحث العلمي ودعم مجال الذكاء الصناعي والتطبيقات الذكية والابتكار وريادة العمال في جميع المجالات.

كما تحدث الدكتور حسين محمد المهدي عميد الخدمات الأكاديمية المساندة، عن محور حياة الطالب الجامعي، من خلال تحسين وتطوير المرافق التي تخدم الطالب مثل: السكن الجامعي ومرافق الأنشطة اللاصفية، والمكتبات، والمطاعم، إلى جانب زيادة الدعم المقدم للطلبة من ذوي الإعاقة، وأيضاً التحول إلى حرم جامعي رقمي ذكي، و توحيد ودمج نظم تكنولوجيا المعلومات لخدمة الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية بما يساعد على التنمية المستدامة في كافة المجالات، بجانب التحول للصفوف الدراسية الذكية، وزيادة الخدمات الأكاديمية المقدمة للعملية التعليمية.

أما الأستاذ الدكتور الصديق أحمد المصطفى الشيخ، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، فتناول محور التعليم والتعلم في الاستراتيجية وأهم الخطوات التي سوف تعمل من خلالها الجامعة خلال السنوات الخمس القادمة لتحسين بيئة التعليم والتعلم، حيث أكد أن الجامعة تمتد أفقياً ورأسياً بصورة كبيرة، ولذلك ستعمل على تحسين وتطوير العملية التعليمية من خلال دمج البحث العلمي في العملية التعليمية، واستخدام طرق تدريس حديثة مع دمجها بالوسائل التكنولوجية الحديثة المبنية على الإبداع والابتكار، وتطوير الكادر الأكاديمي لمواكبة هذه الطرق الحديثة لتخليق بيئة تعليمية تفاعلية داخل الصف الدراسي.

وضمن إطار محور التعليم والتعلم، استعرض الأستاذ الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب، أهداف الخطة الاستراتيجية تجاه المجمع الطبي في الجامعة، وخطط تطويره عن طريق تطوير الامتحانات وتحويلها إلى امتحانات ذكية، وتغيير سياسة القبول بالكليات الطبية بما يتوافق مع قدرات الطلبة والمعايير العالمية بهدف تخريج أفضل الأطباء لخدمة مجتمعاتهم وغير ذلك من الخطط.

أما الأستاذ الدكتور معمر علي بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، فقد تناول محور البحث العلمي، عندما أكد أن الخطة الاستراتيجية الخمسية تعطي أولوية لتطوير وتجهيز مرافق البحث العلمي بصفة مستمرة، بجانب دعم إدارة البحوث والتركيز على زيادة الانتاج العلمي في المجالات التي تخدم المجتمع وتتماشى مع رؤية الأجندة الوطنية للدولة، وتحويل نتائج البحوث إلى مشاريع ومنتجات ملموسة، بجانب دعم الباحثين وإشراك الطلبة في العملية البحثية.

وتناول الدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، محور الصناعة والمجتمع، موضحاً أهمية التعاون بين الجامعة وقطاع الصناعة والمجتمع، حيث تعمل الخطة الاستراتيجية على إيجاد شراكة فعالة بين الجامعة وقطاع الصناعة والمجتمع المحلي والإقليمي والعالمي عن طريق تفعيل الشراكات القائمة، بجانب فتح آفاق جديدة للشراكات مع المؤسسات والهيئات والشركات المهتمة بتقديم الدعم للبحوث العلمية الهادفة لخدمة وتنمية المجتمع.

تحدث السيد ويليام مات أياسدون نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، عن محور أسرة الجامعة من أعضاء الهيئات التدريسية والإدارية والفنية، وكيفية تحسين الخطة الاستراتيجية لبيئة العمل من حيث توفير سعادة العاملين في الجامعة وتطوير مهاراتهم المهنية بصفة مستمرة، وتحسين الخدمات المقدمة لهم ولأسرهم، وتحسين طرق التواصل الداخلي بين العاملين في الجامعة.

وفي نهاية اللقاء، كرّم سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة المتحدثين الرئيسيين وهم، السيدة سالي جيفري عن كلمتها التي ألقتها تحت عنوان "كيف يمكن لمعلمي الشرق الأوسط مساعدة أصحاب العمل في تأمين القوى العاملة في المستقبل"، كما كرّم الأستاذ الدكتور أحمد الشماع عميد كلية الهندسة في جامعة الشارقة عن كلمته التي قدمها تحت عنوان "استخدام التكنولوجيا داخل الصفوف الدراسية".

حضر اللقاء سعادة الدكتور عبيد بن علي المهيري رئيس اللجنة الأكاديمية لمجلس أمناء الجامعة، والدكتورة محدثة الهاشمي رئيسة هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وعضو مجلس أمناء الجامعة، والسيدة سالي جيفري المسؤول عن قطاع التعليم في بي دبليو سي العالمية.