1700 طالب وطالبة جدد في جامعة زايد

د. المهيدب: مساق السعادة وجودة الحياة يعزز ثقة طلبتنا بقدراتهم

  • الخميس 22, أغسطس 2019 12:12 م
  • د. المهيدب: مساق السعادة وجودة الحياة يعزز ثقة طلبتنا بقدراتهم
أقامت جامعة زايد حفلاً لاستقبال طلبتها الجدد بمرحلة البكالوريوس في العام الجامعي الجديد 2019/2020، والبالغ عددهم نحو 1700 طالب وطالبة انتقلوا إليها من المرحلة الثانوية، في حرميها بكل من أبوظبي ودبي.
الشارقة 24:

استقبلت جامعة زايد في حرميها بكل من أبوظبي ودبي طلبتها الجدد بمرحلة البكالوريوس في العام الجامعي الجديد 2019/2020، والبالغ عددهم نحو 1700 طالب وطالبة انتقلوا إليها من المرحلة الثانوية، وذلك في حفلين منفصلين للطالبات أقيم أولهما في المسرح الأزرق بحرم الجامعة بدبي يوم الاثنين الماضي، بينما أقيم الثاني للطالبات في قاعة "أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك"، بمركز المؤتمرات بحرم الجامعة بأبوظبي، الأربعاء، والذي تبعه كذلك حفل للطلاب في القاعة البنفسجية بالمكتبة في مبنى الطلاب.

وشهد الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة الفعاليات، بحضور الدكتور مايك ويلسون نائب مدير الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.

واستهل الفعاليات برنامجاً توجيهياً أعدته الجامعة للطلبة الجدد وأولياء أمورهم بعنوان "يا هلا" استمرت وقائعه من الصباح حتى العصر، ويستهدف هذا البرنامج التمهيد للعام الأكاديمي الجديد، بمساعدة الطلبة والطالبات الجدد على الانتقال السلس من أجواء وأنظمة الحياة المدرسية التي عاشوها حتى المرحلة الثانوية والاندماج في أجواء وأنظمة الحياة التعليمية والثقافية الجديدة في جامعة زايد.

وانطلقت الفعاليات بعزف السلام الوطني، ثم عرض فيديو عن مسيرة الجامعة وأنشطتها.

وألقى مدير الجامعة كلمة نقل خلالها تحيات معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة جامعة زايد، وأكد: تولي كل الرعاية والاهتمام لمسيرتكم الدراسية وتتابع باهتمام تطوراتها حتى التخرج، وكذلك مسيرة الخريجين المهنية بعد التخرج، وتُوَجِّهُ دائماً باتخاذ كل الإجراءات والخطوات التي تدعم تحصيلكم العلمي وتمَكِّن كلاً منكم من تحقيق خيار مستقبلي ناجح.

ولفت إلى أن الجامعة بدأت هذا العام في مساق فريد حول السعادة وجودة الحياة تسعى من خلاله إلى تدريب الطلبة على التعرف على خياراتهم ضمن مسيرة حياتية متوازنة توفر لهم الثقة الذاتية بقدراتهم مما يوفر لهم بداية قوية في تخصصاتهم التي يختارونها، وفي الوقت ذاته خوض حياة جامعية مثمرة، سواء من ناحية الدراسة الاكاديمية أو من ناحية الأنشطة الطلابية، الثقافية والرياضية والاجتماعية والمجتمعية وغيرها.

وأشار إلى أن الجامعة، وبصورة موازية للبرامج الدراسية، حريصة على إقامة جسور التعاون والتواصل مع مختلف الجامعات في الشرق والغرب المتمثلة في برامج التبادل الطلابي والثقافي والمبادرات المشتركة.. معرباً عن تطلعاته لمشاركة الطلبة الجدد زملاءهم من الدفعات التي سبقتهم في العديد من المسابقات العلمية والأنشطة الثقافية والرياضية والمبادرات المجتمعية التي تنظمها الجامعة سنوياً، إضافةً إلى فرص التدريب على القيادة وريادة الأعمال والعمل الجزئي والأعمال التطوعية ضمن الجامعة وخارجها مما يضيف الكثير إلى تجربتهم التعليمية، ونوه في هذا الصدد إلى أن الجامعة وضعت نظام "الشارة الذكية" لتسجيل مختلف الأنشطة الإضافية التي يقوم بها طلبتها خلال سنوات الدراسة مما يتيح لهم الاستفادة منها عند تقدمكم لفرص العمل المختلفة بعد التخرج.

وتلت كلمة مدير الجامعة فقرة ترحيبية من مكتب القيادة الطلابية، ثم تعرض طالبة من الجامعة رحلتها الدراسية منذ البداية.

واختتمت فعاليات البرنامج التوجيهي بجلسة تعريفية للأدوار التي تقوم بها الإدارات والأقسام التي تقدم خدمات مباشرة للطلبة مثل مكتب القيادة الطلابية ومكتب القبول والتسجيل والكلية الجامعية وإدارة التسهيلات الطلابية لدعم تعلم أصحاب الهمم ومكتب الشؤون المهنية للطلبة والخريجين ومكتب خدمات الحاسب الآلي وغيرها، وذلك من خلال عروض تقديمية تعقبها مناقشة تجربة طلابية في التعامل معها والاستفادة من خدماتها.