في دراسة حديثة

خطر الإصابة بالسكري يزداد طرداً مع مدة التعرض لجسيمات"بي إم 2.5"

  • الأربعاء 13, مارس 2019 08:42 ص
  • خطر الإصابة بالسكري يزداد طرداً مع مدة التعرض لجسيمات"بي إم 2.5"
أفادت دراسة حديثة بأنه استناداً لمعلومات تقييم تركيزات جسيمات "بي إم 2.5" المجمعة من قمر صناعي، من الفترة 2004-2015 لأكثر من 88 ألف شخص صيني، بأن التعرض لفترة طويلة لهذه الجسيمات، يزيد من مخاطر الإصابة بمرض السكري.
الشارقة 24 – أونا:

كشفت دراسة صينية حديثة، أن التعرض لفترة طويلة إلى جسيمات "بي إم 2.5" يزيد من مخاطر الإصابة بمرض السكري.

وأشارت الدراسة إلى أن جسيمات "بي إم 2.5" هي جسيمات دقيقة معلقة في الغلاف الجوي، تدخل في المجاري التنفسية للإنسان، وتتسبب في أمراض ،وأوبئة خطيرة منها السكري، وقد تؤدي إلى الوفاة.

واستخدم فريق البحث الصيني تركيزات جسيمات "بي إم 2.5" المجمعة من خلال قمر صناعي، لتقييم التعرض للجسيمات خلال الفترة من 2004-2015 ،استناداً لمعلومات مجمعة من أكثر من 88 ألف شخص صيني بالغ.

وأظهرت النتائج، أن الخطر العام لحدوث مرض السكري، قد تزايد بنسبة 15,7%، أي بزيادة 10 ميكروجرام لكل متر مكعب من تركيز جسيمات "بي إم 2.5"، مشيرةً إلى أن التأثير الضار لهذه الجسيمات، يصبح أكبر بين الأعمار الصغيرة إلى المتوسطة.