في ختام المرحلة الخامسة

ثنائية إيكاردي تؤكد صحوة باريس سان جيرمان في بطولة فرنسا

  • الإثنين 28, سبتمبر 2020 04:06 ص
سجل المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي ثنائية، ليقود فريقه باريس سان جيرمان، إلى فوز ثالث توالياً على رينس 2-صفر، خارج ملعبه، في ختام المرحلة الخامسة من بطولة فرنسا لكرة القدم.
الشارقة 24 – أ ف ب:

تمكن المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي من تسجيل ثنائية، ليقود فريقه باريس سان جيرمان، إلى فوز ثالث توالياً على رينس 2-صفر، خارج ملعبه، في ختام المرحلة الخامسة من بطولة فرنسا لكرة القدم.

وكان فريق العاصمة، استهل مشواره في الدوري هذا الموسم بخسارتين توالياً، أمام لنس ومرسيليا، قبل أن يحقق ثلاثة انتصارات، مؤكداً صحوته في الفترة الأخيرة.

وأشرك مدرب سان جيرمان الألماني توماس توخل، رباعي خط الهجوم المؤلف من كيليان مبابي، وإيكاردي والبرازيلي نيمار والأرجنتيني أنخل دي ماريا، علماً بأن الأخير خاض آخر مباراة له قبل إيقافه أربع مباريات لبصقه على أحد لاعبي مرسيليا في مباراة الكلاسيكو.

وجاء هدف إيكاردي الأول، بعد مجهود فردي من مبابي، الذي راوغ لاعبين قبل أن يمرر باتجاه الأرجنتيني، فتخلص الأخير من أحد المدافعين قبل أن يسدد على يمين حارس رينس الصربي بريدراغ رايكوفيتش (9).

وكاد إيكادري يضيف الهدف الثاني، إثر تمريرة متقنة داخل المنطقة من مواطنه دي ماريا، لكن حارس رينس أنقذ الموقف ببراعة من خلال رد فعل سريع (17).

وسيطر فريق العاصمة الفرنسية بشكل كبير، حتى بلغت نسبة استحواذه 71 %، بعد مرور نصف ساعة.

وقام نيمار بمجهود فردي رائع، تخطى فيه مدافعين، لكنه سدد خارج الخشبات الثلاث (43).

ومرر الألماني يوليان دراكسلر، كرة ماكرة داخل المنطقة إلى مبابي، قبل أن يمررها الأخير متقنة باتجاه إيكاردي المتربص أمام المرمى، فتابعها داخل الشباك، معززاً تقدم فريقه (62).

وأضاع مبابي فرصة سهلة، عندما قاد نيمار هجمة مرتدة سريعة، فمررها بينية رائعة باتجاه البديل الإسباني بابلو سارابيا، ومنه إلى مبابي أمام المرمى، لكن الأخير سدد بمحاذاة القائم الأيمن (83).

وتخطى موناكو إكماله المباراة بتسعة لاعبين، اعتباراً من الدقيقة 67، ليخرج فائزاً على ضيفه ستراسبورغ 3-2 بصعوبة.

وارتقى موناكو، الذي استلم تدريبه الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب بايرن ميونخ الألماني سابقاً مطلع الموسم الحالي، إلى المركز الخامس مع 10 نقاط بفارق 3 نقاط عن رين المتصدر الذي ألحق خسارة قاسية بشريكه سانت إتيان بثلاثية نظيفة في عقر دار الأخير، يوم السبت.

وجاء فوز موناكو بفضل ثنائية لهدافه وسام بن يدر (9 و53)، وآخر لروبن أغويلار (45)، مقابل هدف للمغربي المهدي الشاهيري (46).

وكان موناكو في طريقه إلى تحقيق فوز سهل، لكن الأمور بدأت تتعقد أمامه عندما طرد لاعبه أوريليان تشواميني لحصوله على بطاقة صفراء ثانية (53)، ثم لحق به لغرف الملابس زميله إكسل ديساسي (67).

ونجح ستراسبورغ في تقليص الفارق بركلة جزاء سددها لودوفيك أجورك بنجاح (70)، لكنه لم يتمكن من إدراك التعادل، رغم النقص العددي في صفوف منافسه.

وأشاد مدرب موناكو كوفاتش بلاعبيه بقولهم "نعم، لقد كان لاعبو فريقي أبطالاً، أنا فخور بهم، لدي مجموعة من اللاعبين صغار السن".

وبدا فريق الإمارة، المباراة بقوة، وأهدر المونتينيغري ستيفان يوفوتيتش فرصة سهلة للغاية بعد مرور دقيقتين والمرمى مشرع أمامه، لكن بن يدر نجح في تبادل الكرة مع الهولندي كيفن فولاند، ليفتتح التسجيل بكرة عكسية.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، نجح أغويلار في إضافة الهدف الثاني من كرة رأسية.

ولم تكن قد مرت دقيقة واحدة على الشوط الثاني، حتى قلص ستراسبورغ النتيجة بواسطة المغربي الشاهري مستغلاً خطأ دفاعياً لموناكو، الذي استعاد فارق الهدفين بسيناريو مماثل بين فولاند وبن يدر، لينهي الأخير الهجمة في شباك الفريق المنافس.

واستغل ستراسبورغ، إكمال موناكو المباراة بتسعة لاعبين، بعد طرد لاعبين من خلال تسجيل ركلة جزاء وضغط في الدقائق العشرين الأخيرة لإدراك التعادل، لكن من دون طائل.

واكتفى نيس بنقطة التعادل السلبي من أرض بوردو، كذلك تعادل ديجون مع مونبلييه 2-2، ونيم مع لنس 1-1.

وتعادل ليون مجدداً مع مضيفه لوريان 1-1، وهي المرة الثالثة في خمس مباريات منذ مطلع الموسم يخرج فيها ليون بنقطة واحدة، مقابل فوز واحد وتعادل واحد أيضاً، ليبقى عاشراً مع 6 نقاط.

وافتتح لوريان التسجيل بواسطة يوان ويسا (63)، وعادل ليون عبر ليو دوبوا (63).