خلال اجتماع مجلس الإدارة الدوري

غرفة الشارقة تُثمن قرار "التنفيذي" باستئناف عمل المعارض

  • السبت 26, سبتمبر 2020 02:48 م
  • غرفة الشارقة تُثمن قرار "التنفيذي" باستئناف عمل المعارض
استعرض مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، خلال اجتماعه الدوري الـ 13، برئاسة سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس الإدارة، أهم الأعمال والإنجازات التي حققتها الغرفة وفق مؤشرات خطة العمل المعتمدة، وثمن قرار المجلس التنفيذي بخصوص استئناف عمل المعارض والمؤتمرات.
الشارقة 24:

ثمن مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، توجيهات سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة بخصوص استئناف عمل المعارض والمؤتمرات التي تقام تحت مظلة وإشراف وإدارة المؤسسات والقطاعات الحكومية في إمارة الشارقة، مؤكدين ثقتهم بما تصدره القيادة الرشيدة من قرارات كونها صادرة عن دراسة وإدارة استثنائية للأزمة، ومشددين على أهمية عودة قطاع المعارض والفعاليات كضرورة لاستمرار العجلة الاقتصادية لأنه المحرك الرئيس في تطوّر مختلف القطاعات المرتبطة به.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الثالث عشر لمجلس إدارة الغرفة الذي انعقد مؤخراً في مقر الغرفة، برئاسة سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وحضره الشيخ ماجد بن فيصل القاسمي النائب الأول لرئيس الغرفة، وسعادة وليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس الغرفة، وأعضاء مجلس الإدارة، وسعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام الغرفة.

وبحث المجلس خلال الاجتماع عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، كما استعرض أهم الأعمال والإنجازات التي حققتها الغرفة على مدار الأشهر الماضية وفق مؤشرات خطة العمل المعتمدة، والمتمثلة في ارتفاع المؤشر الخاص بنسبة العضويات الجديدة والمجددة على الرغم من تحديات جائحة كوفيد- 19، فضلاً عن إطلاق صندوق "صدّر" كأول صندوق لتمويل العمليات التصديرية على مستوى الإمارة، والخاص بمنتسبي مركز الشارقة لتنمية الصادرات التابع للغرفة، إلى جانب مناقشة مقومات النجاح الذي حققته حملة "عروض الشارقة للتسوق" التي أطلقتها الغرفة استثنائيا هذا العام واستطاعت أن تحقق كافة مستهدفاتها المتمثلة بدعم قطاع التجزئة من خلال تعزيز حركة المبيعات التي تجاوزت الـ600 مليون درهم وإسعاد سكان الشارقة وزوارها.

وشهد اجتماع مجلس الإدارة، الإعلان عن اعتماد مركز الشارقة للتدريب والتطوير بالغرفة كمركز رسمي مؤهل للتدريب من هيئة الشارقة للتعليم الخاص، إلى جانب التوجيه بتجديد شهادة الآيزو للنظام المتكامل لإدارة الجودة ISO 9001:2015 والبيئة ISO 14001:2015 والصحة والسلامة المهنية ISO 45001:2018 في الغرفة والمؤسسات التابعة لها.

عاماً استثنائياً للغرفة

ورحب سعادة عبد الله سلطان العويس بالحضور، مثمناً جهود القيادة الرشيدة التي تضع تقدم دولتنا وتفوقها في كافة الميادين نصب أعينها، مؤكداً أن العام الجاري وعلى الرغم مما شهده من تحديات جراء انتشار جائحة كوفيد-19 ، إلا أنه كان عاماً استثنائياً للغرفة من خلال الحرص على توحيد الجهود والطاقات، والمضي بثبات نحو تحقيق غايتها بتعزيز المكانة الاقتصادية لإمارة الشارقة، والوصول بها إلى أعلى المستويات، لافتاً إلى أن ما حققته الغرفة من إنجازات وخاصة على مستوى ارتفاع مؤشرات العضويات والشركات المنضوية تحت مظلة الغرفة، إنما يعكس ما تتمتع به بيئة الأعمال في الشارقة بصفتها وجهة دولية للأعمال، وهو أيضاً ثمرة التوجيهات الحكيمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي وفر دعماً لا محدوداً ورعاية شاملة لغرفة الشارقة، مكنتها من أداء رسالتها على أكمل وجه، وخدمة مجتمع الأعمال والقطاع الخاص.

وحث سعادة رئيس المجلس، على ضرورة مواصلة الجهود في دعم ومساندة مجتمع الأعمال في إمارة الشارقة من خلال تهيئة كافة الوسائل الداعمة لهم، إلى جانب تعزيز المنظومة الرقمية للغرفة بشكل دائم ودعمها بكافة الإمكانيات المتطورة لضمان استمرارية العمل بانسيابية فضلاً عن استشراف مبادرات مبتكرة من شأنها دعم القطاع الخاص وزيادة المحفزات لمساندة مجتمع الأعمال ودعمهم في ظل الظروف الراهنة.

تعزيز أداء الإمارة الاقتصادي

من جانبه، أكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي، أن الغرفة حرصت على تذليل التحديات التي واجهت القطاع الخاص على مستوى إمارة الشارقة، إلى جانب تبنيها استراتيجية جديدة تغطي متطلبات المرحلة المقبلة، لتعزيز أداء اقتصاد الإمارة ومكانة مجتمع الأعمال، مستعرضاً أهم ما تم تحقيقه خلال الأشهر الماضية كالتوسعات الجديدة في مشروع إكسبو الذيد ودوره في تنشيط الحركة التجارية في المنطقة الوسطى وإيجاد منصة عرض تخدم القطاعات الاقتصادية المختلفة لاسيما المرتبطة بطبيعة الأنشطة في المنطقة، فضلاً عن الدور الرائد لمجموعات العمل القطاعية العاملة تحت مظلة الغرفة الذي تجسد خلال هذه الفترة في الاطلاع عن قرب على واقع وشؤون مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة، والتشاور حول الفرص التي تتيح لهم النمو والازدهار والمنافسة بشكل أكبر في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.

كما استعرض العوضي سير العمل في المشاريع الاستثمارية التي تنفذها الغرفة والهادفة في مجملها إلى توفير بيئة مشجعة ومحفزة للأعمال في الإمارة، ومن ضمنها الاطلاع على مراحل العمل في مشروع تطوير البنية التحتية في المنطقة الصناعية 10 الذي تنفذه الغرفة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية ويهدف إلى إعادة تهيئة المنطقة كلياً وتوفير أفضل الخدمات والمشروعات للمواطنين والمقيمين، والارتقاء بالمكانة التنافسية للإمارة وتطوير بيئتها الاقتصادية وجاذبيتها الاستثمارية وتعزيز استدامتها التنموية.

الحفاظ على كافة المكتسبات

كما أكد المجلس التزامه في ترسيخ كفاءة الأداء المؤسسي للغرفة، والعمل الدؤوب للحفاظ على كافة المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية، مجدداً تأكيده على اعتماد أفضل الممارسات العالمية والمبادرات المبتكرة التي تحفظ للقطاع الخاص في إمارة الشارقة ريادته وتميزه، وتعزز من مكانة مجتمع الأعمال بالشارقة كوجهة إقليمية وعالمية لممارسة الأعمال.