إقبال على الخدمات الإلكترونية بنسبة 31% عن العام السابق

"خيرية الشارقة": مليون زائر للموقع الإلكتروني خلال النصف الأول

  • السبت 11, يوليو 2020 06:53 م
  • "خيرية الشارقة": مليون زائر للموقع الإلكتروني خلال النصف الأول
أعلنت جمعية الشارقة الخيرية، أن مليون متصفح وزائر خلال النصف الأول من العام الجاري، استفادوا من الخدمات الإلكترونية بمتوسط 8 آلاف زائر يومياً، فيما بلغت القيمة الإجمالية للتبرعات من خلال الموقع الإلكتروني 3.2 مليون درهم، بينما بلغت تبرعات خدمة الرسائل النصية 24 مليون درهم.
الشارقة 24:

شهدت قنوات التواصل الإلكترونية التابعة لجمعية الشارقة الخيرية خلال النصف الأول من العام الجاري، إقبالاً واسعاً من جمهور المتبرعين الذين أبدوا رضاهم وإعجابهم بما وفرته الجمعية من وسائل بسيطة وميسرة تمكنهم من وضع قيمة تبرعاتهم بسهولة ويسر، فيما أبدى المستفيدون ومقدمو الطلبات رضاهم التام عن الخدمات المقدمة والتي وفرت عليهم الوقت والجهد، مما يؤكد على مواكبة الجمعية للتحولات الرقمية.

ووفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن إدارة المالية بالجمعية، فإن التبرعات الذكية كان لها النصيب الأكبر من إجمالي الدخل العام منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر يونيو المنقضي، حيث أشار التقرير أن الخدمات الإلكترونية التابعة للجمعية تتنوع بين تبرعات الموقع الإلكتروني والرسائل النصية والبطاقة الائتمانية والرابط الذكي والتطبيق الرقمي.

وأفاد عبد الله سلطان بن خادم، المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، أن مليون متصفح وزائر للموقع الإلكتروني خلال النصف الأول من العام الجاري استفادوا من الخدمات الالكترونية، بمتوسط 8 آلاف زائر يومياً، فيما بلغت القيمة الإجمالية للتبرعات من خلاله 3.2 مليون درهم، بينما بلغت تبرعات خدمة الرسائل النصية 24 مليون درهم، فيما سجل الرابط الذكي تبرعات بقيمة 3.7 مليون درهم، وقدم مستخدمو البطاقات الائتمانية تبرعات بقيمة 3.4 مليون درهم، في مقابل 155 ألف درهم للمتبرعين عبر تطبيق التبرعات وجهاز ماكس بوكس.

وأشار بن خادم إلى أن حجم تفاعل الجمهور ارتفع خلال النصف الأول من هذا العام مقارنة بالفترة ذاته من العام المنقضي بنسبة 31%، مما يؤكد على الانتشار الواسع للخدمات الإلكترونية التابعة للجمعية بين مختلف فئات المتبرعين، وقد حازت الشهور الأربعة الأخيرة من مارس وحتى يونيو على النسبة الأكبر في حجم الإقبال على خدمات التبرع الالكترونية، تزامناً مع الإجراءات الاحترازية المُتخذة لمواجهة فيروس كورونا، لافتاً أن الجمعية استطاعت مواكبة التحولات الرقمية وأصبحت كافة خدماتها تتم عبر الأدوات الذكية، مما يتيح للغالبية العظمى من الجمهور وهم مستخدمون دائمون للتطبيقات الرقمية إمكانية مشاركة الجمعية رسالتها عبر خطوات بسيطة وميسرة بعيداً عن التقليدية والنمطية، متطلعاً إلى استحداث المزيد من التطبيقات والقنوات الرقمية الميسرة والأكثر بساطة وسهولة لدى المحسنين وجمهور الجمعية عامة.

ودعا المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية، إلى الاستفادة من هذه الوسائل والخدمات التي توفرها الجمعية في تعزيز مسيرة العمل الإنساني في إمارة الشارقة، وهو ما يعود في النهاية بالفائدة الكبرى على المستهدفين والمستحقين.