اختتم مزاده الفني في دبي

"بينالي الشارقة للأطفال" يقدم ريعه لمساعدة لاجئي الروهينغا

  • الأحد 16, فبراير 2020 06:16 م
  • "بينالي الشارقة للأطفال" يقدم ريعه لمساعدة لاجئي الروهينغا
  • "بينالي الشارقة للأطفال" يقدم ريعه لمساعدة لاجئي الروهينغا
التالي السابق
اختتم بينالي الشارقة للأطفال، الذي تنظمه أطفال الشارقة، مزاده الفني الخيري الصامت، الذي أقيم في سكيتش آرت كافية بدبي، وسيخصص ريع المزاد لمؤسسة القلب الكبير لمساعدة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش.
الشارقة 24:

أسدل بينالي الشارقة للأطفال، الذي تنظمه أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، الستار على مزاده الفني الخيري الصامت، الذي أقيم على مدار يومين في سكيتش آرت كافية بدبي، برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، تحت شعار "المستقبل بحدود خيالك" وبالتعاون مع المخترعين الصغار.

بلغ عدد الأعمال المعروضة 10 اختراعات ونماذج أبدع في ابتكارها أطفال ويافعون في الفئة العمرية من 6-18 سنة من مختلف دول العالم، وتوزعت الأعمال ضمن فئات البينالي، كالتالي: 5 اختراعات في فئة مساعدة الآخرين؛ واختراعان ضمن فئة الترفيه والابتكار؛ و3 اختراعات ضمن فئة البيئة؛ وسيذهب ريعها إلى "مؤسسة القلب الكبير" لمساعدة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش.

وصاحب المزاد ورشة فنية بعنوان "الوجوه الهزلية"، قدمتها أمل فاروق إسماعيل تنفيذي فعاليات بأطفال الشارقة، حيث هدفت الورشة إلى تحفيز الأطفال على التفكير خارج الصندوق والتعبير عن أفكارهم بواسطة الفن، وإبراز حس الفكاهة والمرح لديهم، حيث قام خلالها الأطفال من زوار المزاد برسم ملامحهم بطريقة فكاهية مبتكرة.

الجدير بالذكر، أن أهداف "بينالي الشارقة للأطفال" تنسجم مع رؤية إمارة الشارقة التي تتمثل في تعزيز القيم الجمالية لدى الإنسان، وصقل مداركه الثقافية والفنية، كما تترجم رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح إحدى أفضل دول العالم من خلال ترسيخ ثقافة الابتكار والإبداع في الأجيال الجديدة، إلى جانب تصدير رسالة تترجم الاستراتيجية التنموية لدولة الإمارات الرامية إلى بناء جيل مدرك للتحديات المستقبلية، وعلى استعداد للمساهمة في تحقيق الاستدامة والاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية.