في اختيار الملفات المرشحة للمشاركة

"جائزة الشارقة للاتصال الحكومي" تكشف عن شركائها

  • الأحد 26, يناير 2020 01:32 م
أعلن المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن قائمة الشركاء الذين سيسهمون باختيار الملفات المرشحة للمشاركة بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي في دورتها السابعة.
الشارقة 24:

كشف المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، عن قائمة الشركاء الذين سيسهمون باختيار الملفات المرشحة للمشاركة بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي في دورتها السابعة، وذلك ضمن 8 فئات من إجمالي الفئات الـ 16 التي تشملها الجائزة، في حين تقوم لجنة تحكيم الجائزة بفرز وتحكيم ملفات الجهات المرشحة للمشاركة في جميع الفئات.

وتأتي هذه الخطوة في إطار توسيع نطاق الجائزة عالمياً، واستحداث فئات جديدة، بهدف تسهيل عملية اختيار المرشحين وفق معايير مهنية عالمية، حيث تضم قائمة الشركاء مؤسسات دولية ودوائر حكومية محلية وخبراء ومتخصصين في الاتصال الحكومي.

ويشارك المجلس الوطني للإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة في اختيار المرشحين عن فئة أفضل شخصية مؤثرة عبر التواصل الاجتماعي، وهي فئة مخصصة لدولة الإمارات العربية المتحدة وفئة أفضل مبادرة للتعامل مع الأخبار المفبركة، وهي فئة مستحدثة تم تخصيصها لجميع دول العالم.

كما تشارك المؤسسة الاتحادية للشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة في ترشيح الملفات المشاركة بفئة أفضل مبادرة للشباب في الاتصال الحكومي، وهي فئة مخصصة للمنطقة العربية، وفئة أفضل فكرة لزيادة إشراك أجيال المستقبل (التأثير) وهي فئة مستحدثة تم تخصيصها لجميع دول العالم.

وتقوم شركة "Apolitical" التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، بالمساهمة في ترشيح الملفات المشاركة بفئة أفضل حملة اتصال حكومي وهي مخصصة لجميع دول العالم، بعد أن كانت مقتصرة على دول مجلس التعاون الخليجي، وفئة وأفضل استخدام للبيانات، وهي فئة مستحدثة تم تخصيصها لجميع دول العالم.

ويدعم شركة " Apolitical "، التي أسسها مجموعة من رواد الأعمال، مستثمرون مؤثرون (Impact investors) في أوروبا وأميركا الشمالية وآسيا وإفريقيا والقارة الأسترالية ومنحة مبادرة آفاق 2020 الممولة من الاتحاد الأوروبي، التي تهدف إلى دعم موظفي القطاع العام لتأدية أعمالهم على أكمل وجه.

وتم اختيار شركة " Kantar Public" العالمية المتخصصة في مجال الاستشارات والأبحاث، للمساهمة بترشيح الملفات المشاركة بفئة أفضل استخدام للتكنولوجيا الحديثة في التواصل المجتمعي، وهي فئة جديدة مخصصة لجميع دول العالم. وتقدم الشركة خدمات السياسة العامة للحكومات ومؤسسات القطاع العام والشركات الخاصة عبر مكاتبها حول العالم بهدف تبادل أفضل الممارسات العالمية من خلال الخبرات المحلية.

وسيقوم المصور الصحافي الفلسطيني الفائز بجائزة بوليتزر العالمية مرتين، محمد محيسن، الذي أنشأ مؤسسة " يوميات لاجئ " الهادفة إلى توثيق معاناة اللاجئين والنازحين حول العالم، بالمساهمة بترشيح الملفات المشاركة بفئة أفضل صورة إعلامية للاتصال الحكومي، وهي فئة مستحدثة في إطار توسع الجائزة عالمياً.

وأكد طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة أن جائزة الشارقة للاتصال الحكومي استطاعت، منذ انطلاقها في عام 2012، تعزيز مكانتها كمنصة دولية للنهوض بثقافة وممارسة الاتصال الحكومي الفعال، ودعم مسيرة تطويرها، مشيراً إلى أن أهمية الجائزة تتجلى في تسليط الضوء على أهمية الاتصال الحكومي في تطوير المجتمعات وتمكينها من المشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية والبناء عبر المشاركة في صياغة الخطط والبرامج الحكومية.

وأضاف علاي: "نحن على ثقة أن شركاءنا في اختيار الملفات المشاركة في هذه الدورة سيضيفون قيمة كبيرة لعمليات الترشيح من خلال انتقاء أفضل المرشحين، بالإضافة إلى تحفيز الأفراد والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية لتبني مبادرات الاتصال الناجحة التي تتوافق مع أهداف التنمية المجتمعية."

وينظم المركز الدولي للاتصال الحكومي الدورة السابعة للجائزة بالتزامن مع المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي تنعقد دورته التاسعة يومي 4 و5 مارس المقبل في مركز إكسبو الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

يذكر أن الدورة السادسة لجائزة الشارقة للاتصال الحكومي استقطبت 250 مشاركة منها 74 مشاركة من إمارة الشارقة و118 من باقي أنحاء الدولة و58 من دول مجلس التعاون الخليجي، في حين بلغ إجمالي المشاركات في الجائزة منذ إطلاق دورتها الأولى في العام 2012 ولغاية دورة العام الماضي بلغ 756 مشاركة منها 337 من إمارة الشارقة و255 من باقي أنحاء الدولة و164 من دول مجلس التعاون الخليجي.