انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية

"الشارقة الخيرية" تزرع الابتسامة وتعيد الأمل لمعيل هزمه المرض

  • الأحد 13, أكتوبر 2019 05:39 م
  • "الشارقة الخيرية" تزرع الابتسامة وتعيد الأمل لمعيل هزمه المرض
تكفلت جمعية الشارقة الخيرية، بعلاج حالة مرضية لرب أسرة مكونة من زوجة وثمانية أبناء، يعاني من فشل كلوي ومشاكل في القلب، لتجود عليه بمال الخيرين والمحسنين.
الشارقة 24:

كعادتها جمعية الشارقة الخيرية، تمد يد الخير لتجود بمال الخيرين والمحسنين على أولئك المستحقين، تسارع إلى التكفل بعلاج حالة مرضية هنا، وتسديد ديون سجين على ذمة قضية مالية هناك، سجلاتها مليئة بحالات ضاقت بها المعيشة وتعسرت بها السبل، فكانت أبواب الجمعية ملاذها، وصدقات المحسنين طوق نجاتها إلى تحقيق أبسط معالم الإنسانية وهي الحياة الكريمة التي تكفل لها احتياجاتها الأساسية.

ومن بين تلك الحالات، هذه التي بين أيدينا قصة خمسيني، رب أسرة مكونة من زوجة وثمانية أبناء، تعرض لوعكة صحية تم تشخيص حالته بفشل كلوي ومشاكل أخرى في الكلى والقلب، ساءت حالته الصحية حتى لازم الفراش شهوراً طويلة فتعرضت تجارته للخسارة ومن ثم إفلاسه، فتراكمت عليه الديون المستحقة عليه عن الإيجار السكني حتى بلغت في مجملها ما يفوق عن 79 ألف درهم، إلى جانب رسوم الدراسة عن أبنائه، مع عجزه عن توفير نفقات علاجه وأصبح عاجزاً حتى عن توفير قوت يومه له وأسرته، ومع ثقل ديونه وعدم قدرته على السداد رفع المؤجر عليه قضية إيجاريه بالمحكمة، كما رفضت المدارس قبول تسجيل أبنائه في المدارس ليمتنعوا عن الالتحاق بالدراسة.

وأفاد عبدالله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، أن الحالة التي بين أيدينا هي واحدة من عشرات الحالات التي تحتضنها الجمعية داخل الدولة، وقد تبين من ملف الحالة وتقارير الدراسة الميدانية حجم المعاناة التي تعيشها الأسرة من حيث عدم قدرة رب الأسرة التي تتكون من 10 أفراد على دفع متأخرات إيجاريه ودراسية وعلاجية، فتم توجيه إدارة المساعدات باتخاذ اللازم وفق ما تحدده اللجنة المختصة، فتم على الفور بتسوية القضية الإيجارية مع المؤجر وتكفلت الجمعية بدفع متاخراته الإيجارية إلى جانب دفع قيمة عقده الإيجاري الحالي بالكامل.

وأضاف بن خادم كما تم صرف مساعدة علاجية خاصة أنه يعاني من أمراضاً مزمنة أصابت وظائف الكلى بالفشل والقلب ومشاكل في البطن، مشيراً إلى أن قرار المساعدة شمل التكفل بتسديد الرسوم الدراسية عن أبنائه المحرومين من التسجيل في عامهم الدراسي الحالي وإلحاقهم بالدراسة مجدداً مع توفير الحقائب المدرسية لهم إسوة بغيرهم من الحالات المستفيدة بمشروع الحقيبة المدرسية، وكذلك تم صرف مواد غذائية لمساعدته على العيش الكريم.

وأكد بن خادم أن الجمعية في حالة متابعة مستمرة للأسرة حتى تستقيم معيشتها وتعتدل ظروفها المادية، سعياً لتحقيق أهداف الجمعية من توفير العيش الكريم واستقرار الأسرة وتمكينها من الاعتماد على نفسها.