ضمن مشروع الأضاحي

"خيرية الشارقة" تنتهي من فحص 1200 أضحية داخل الدولة

  • الإثنين 05, أغسطس 2019 11:19 ص
  • "خيرية الشارقة" تنتهي من فحص 1200 أضحية داخل الدولة
أكد عبد الله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية ومديرها التنفيذي، أن الجمعية انتهت من فحص 1200 من قطعان الماشية المقرر ذبحها ضمن مشروع الأضاحي خلال أيام عيد الأضحى، لتوزيعها على مستحقيها المحتاجين والمسجلين بكشوف وسجلات الجمعية.
الشارقة 24:

أعلنت اللجنة العليا لحملة الأضاحي بجمعية الشارقة الخيرية، عن الانتهاء من فحص جميع قطعان الماشية المقرر ذبحها ضمن مشروع الأضاحي خلال أيام عيد الأضحى، لتوزيعها على مستحقيها المحتاجين والمسجلين بكشوف وسجلات الجمعية بالمقر الرئيسي وكافة إداراتها الفرعية.

وأكد عبد الله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي، أنه تم الانتهاء من فحص 1200 من الأغنام، للوقوف على مشروعيتها من الأضحية وبيان مدى خلوها من الأمراض والعيوب التي تحول دون ذبحها كأضحية من عدمه، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تحرص عليها الجمعية كل عام، مما يبعث في نفوسنا ونفوس المحسنين الطمأنينة إلى سلامة أضاحيهم.

وأضاف بن خادم: "أننا في جمعية الشارقة الخيرية اتخذنا كافة الإجراءات التي تؤمن عملية الذبح بما يطابق شريعة الإسلامية، والتي تحثنا على تقديم أطيب ما لدينا للأخوة الفقراء والمستحقين، حيث تعد الأضاحي شعيرة تعكس مبادئ التكافل الاجتماعي التي دعا إليها دين الإسلام بين كافة شرائح المجتمع".

وأوضح أنه يتم فحص رؤوس الأضاحي التي تم التعاقد عليها من خلال لجنة فرعية تسمى "لجنة الفحص"، وهي لجنة منبثقة عن اللجنة العليا للحملة، ويقوم عدد من ذوي الخبرة في تربية المواشي بفحص جميع الأعداد المتعاقد عليها من الموردين وتجار الماشية، وتم التأكد من سلامة كافة المواشي ومطابقتها لضوابط شريعة الإسلام وجواز الأضحية بها.

وأشار بن خادم إلى أنه يتم توفير سيارات لنقل هذه المواشي خلال اليوم الأول من أيام العيد إلى المقصب، لتقوم لجنة المقصب بعملية ذبح وتجميد وتقطيع الأضاحي وتغليفها لتكون جاهزة لنقلها عبر سيارات مجهزة بوسائل تبريد لحفظ اللحوم من عوامل الرطوبة خلال عملية نقلها، إلى مواقع التوزيع المنتشرة خلف مبنى الجمعية الرئيسي في مدينة الشارقة، إلى جانب مواقع التوزيع الأخرى بالإدارات الفرعية في المدام والبطائح والذيد وكلباء وخورفكان ودبا الحصن.

ولفت إلى أن عملية التوزيع تتم من خلال آلية محددة، حيث يقوم موظفو إدارة المساعدات بفرز الحالات المسجلة بالكشوف للوقوف على الفئة المستهدفة وإخطارها قبل وقت كاف بموقع وتوقيت التوزيع، من خلال رسالة نصية قصيرة يتم إرسالها عبر النظام الآلي ليتمكنوا من الحضور إلى مواقع التوزيع التابعة لهم وتسلم مخصصاتهم، متوجهاً إلى جمهور المتبرعين بالشكر الجزيل على مساهماتهم الكريمة وتبرعهم لدعم حملات ومشاريع الجمعية، ولاسيما مشروع الأضاحي وتوكيلهم الجمعية عنهم في توزيع الأضاحي على مستحقيها.