في قاعة المدينة الجامعية...

حاكم الشارقة يشهد تخريج الدفعة الأولى من طلبة الجامعة القاسمية

  • السبت 25, مايو 2019 12:19 ص
أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية أن الجامعة تسير بخطى واثقة ووفق ما تم وضعه من رؤى ورسالة واضحة، لتعمل على بناء ورعاية طلبتها وفق منهج الإسلام المعتدل ليعودوا سفراء إلى بلادهم ينشرون العلم والمعرفة.
الشارقة 24 - راشد حمدان:

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية أن الجامعة تسير بخطى واثقة ووفق ما تم وضعه من رؤى ورسالة واضحة، لتعمل على بناء ورعاية طلبتها وفق منهج الإسلام المعتدل ليعودوا سفراء إلى بلادهم ينشرون العلم والمعرفة، مشيراً سموه إلى أن دعم الجامعة متواصل لتهيئة كافة متطلباتها للقيام بدورها العلمي والتعليمي من بنية تحتية لازمة، ومراكز لغوية وغيرها، لتكون الجامعة خير معين لطلبتها في مختلف دول العالم.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه، مساء الجمعة، بقاعة المدينة الجامعية، في حفل تخريج الدفعة الأولى من طلبة الجامعة القاسمية البالغ عددهم 162 طالباً وطالبة.

واستهل سموه كلمته قائلاً "قبل عدة سنوات، وقفنا في الجامعة القاسمية، معلنين افتتاح هذا الصرح العلمي الشامخ، الذي يمثل إضافة إلى الفكر والحضارة الإنسانية يدعم المبدعين، ويعنى ببنائهم بناء ينسجم مع متطلبات العصر، والانفتاح على الآخر، يلهمهم تعاليم الإسلام السمح المعتدل، ليعودوا سفراء للإسلام، ينشرون العلم والمعرفة في بلدانهم ويرتقون بها ويسهمون في بنائها وتقدمها".

وأضاف سموه "سارت الجامعة القاسمية ولله الحمد كما أردناها بخطى سريعة وواثقة؛ عمادها القرآن الكريم واللغة العربية، واستقطبت الطلبة من جنسيات شتى من قارات العالم، وها هي اليوم نزهو بكلياتها الخمس، يساندها مركز اللغات الذي يُعنى بتأهيل الطلبة تأهيلاً لغوياً حتى لا يكون عدم اتقان اللغة عائقاً أمام الفهم السليم لتعاليم الدين الحنيف، واستطعنا بفضل الله وتوفيقه أن نهيئ للطلبة البنية اللازمة لطلب العلم التي تنسجم مع الرؤية الحضارية للجامعة".

وبارك صاحب السمو حاكم الشارقة للطلبة الخريجين فرحة تخرجهم قائلاً "نبارك لكم ولأولياء أموركم ونبارك لأنفسنا تخرجكم هذا الذي يعبر عن قدرتكم على تحدي الصعاب والإبداع في آفاق الحياة المختلفة ونصيحتي الأبوية لكم أن تسترشدوا في مسيرة حياتكم بكل ما تعلمتموه وأن تجتهدوا في خدمة مجتمعاتكم واغرسوا فيها حب العلم واعلموا أن الإسلام هو خلقٌ وقيمٌ، ولذلك استطاع أن يصل إلى أجدادكم في مشارق الأرض ومغاربها".

وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة أن "جامعتكم ستقف إلى جانبكم في الحياة العملية والعلمية ونؤكد لكم أننا سنتواصل معكم لنطمئن على قيامكم بنشر رسالتكم بين أفراد مجتمعاتكم، فضلاً عن أننا نأمل أن تُفتح برامج الدراسات العليا في الوقت القريب للطلبة المتميزين منكم".

وأشار سموه إلى أن "هذه الإنجازات التي وصلتم إليها ما كانت لتتحقق لولا جهود المخلصين في هذه الجامعة نقدم لهم خالص الشكر والتقدير لجهودهم التي قدموها في بنائكم وتأهيلكم علمياً ومهارياً ونسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء".

واختتم صاحب السمو حاكم الشارقة كلمته بتقديم التهاني إلى الخريجين وأولياء الأمور بفرحة التخريج، متمنياً سموه لهم كل الفرح والمستقبل الجميل.

وبدأت مراسم حفل التخريج بالسلام الوطني لدولة الإمارات، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ليلقي بعدها مدير الجامعة القاسمية الدكتور رشاد سالم كلمة هنأ فيها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية على تخريج الدفعة الأولى من طلبة الجامعة، مشيراً إلى أن احتفال الجامعة اليوم بتخريج الدفعة الأولى يعني احتفالنا بنجاح هذه الجامعة الفتية، واجتياز مرحلتها التأسيسية، لتصبح رغم قصر عمرها الزمني، صرحاً تعليمياً ينشر وسطية الإسلام وسماحته بموادها الأكاديمية التي تتميز بوضوح رسالتها المستمدة من سماحة ووسطية ديننا الحنيف، وباتزان الفكر الذي تنتهجه مناهجها العلمية، والتي تمد الدارسين الذين يُقبلون عليها من كافة دول العالم بالمنهج القويم للشريعة الإسلامية، وتلك هي الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية.

ووجه الدكتور رشاد سالم كلمة إلى الطلبة الخريجين، قائلاً "أنتم الرواد الأوائل الذين أسهمتم في تكوين هذا الصرح العلمي، وستبقون تفاخرون بذلك، وكما تحملت الجامعة مسؤولية إعدادكم وتأهيلكم، تقع عليكم الآن مسؤولية بذل كل جهد يليق بالرواد الأوائل، للإسهام في النهوض بمجتمعاتكم وأوطانكم، وإننا على يقين بأنكم ستكونون بإذن الله على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقكم، وفقكم الله وسدد خطاكم".

وقدم مدير الجامعة القاسمية التهنئة للخريجين وذويهم وأساتذة الجامعة وإدارتها، وكل من أسهم في تأهيل هذه الكوكبة الأولى المتفردة بالعلم والمعرفة والخلق القويم.

واختتم الدكتور رشاد سالم كلمته مشيراً، مرة أخرى، إلى جهود ودعم صاحب السمو حاكم الشارقة في تطوير الجامعة القاسمية والرقي بها إلى أعلى المراتب لنشر رسالتها السمحة من خلال طلبتها الوافدين إليها من كل دول العالم، وجعلها بحق شارقيّة الموقع عالميّة الرسالة، كونها هدية سلطان للعالم.

وكانت للخريجين كلمة ألقاها الطالب¬ الخريج حميد المدني أشار فيها إلى أن جهود وتوجيهات ورعاية صاحب السمو حاكم الشارقة الكريمة هي التي وفرت لهم الفرصة للدراسة والتعلم والعلم والمعرفة في الإمارة الباسمة، بمنح دراسية شاملة، سهلت عليهم المهمة التعليمية.

وأضاف قائلاً "لقد كانَ لنا نحن طلبة الدفعة الأولى، شرف رؤية الجامعة القاسميّة تكبر يوماً بعد يوم، وتزداد بهاء وجمالاً، وتشرق على العالَم من شارقة الخير برسالتها السمحة؛ فإذا الطلبة يتوافدون عليها أفواجاً أفواجاً من كلّ بلاد العالم متحابّين، تجمع بينهم رسالة المحبة والتسامح واحترام الآخر في مجتمع تتعدد فيه الثقافات واللغات".

ووجه التقدير والامتنان، باسم الخريجين وأسرهم، إلى صاحب السمو حاكم الشارقة قائلاً "لقد كانت الشارقة لنا وطناً بعد الوطن، وكانت الجامعة القاسميّة بيتاً لنا بعد بيوتنا، وكنتم أنتم الأهل والعائلة؛ فباسمي وباسم جميع خريجي الدفعة الأولى، وباسم آبائنا وأمهاتنا الذين فرحوا بمكرمة سموّكم باستحضارهم إلى هنا لمشاركتنا يوم فرحنا الأكبر بالتخرّج في هذه الجامعة، باسم كلّ هؤلاء نتقدم لمقام سموكم الكريم بجزيل الشكر والعرفان".

وخلال كلمته، دعا الطالب حميد المدني زملاءه الخريجين للوقوف وترديد عهد الجامعة القاسمية، وهو "نعاهدكم يا صاحب السموّ، أن نكون عند حُسن ظنِّكم بنا، في تحقيق رؤيتكم، بأن نكون خير سفراء للإسلام السمح، الذي تعلمناه في الجامعة القاسميّة، وأن ننشر العلم، والمعرفة في أوطاننا، بما يخدم الإنسانيّة، متحلّين بأرقى معاني الإخلاص والعطاء، بإيجابيّة واعتدال وتسامح، والله على ما نقول شهيد".

بعد ذلك تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين.

ثم غادر صاحب السمو حاكم الشارقة بعد أن صافح عمداء الكليات وأعضاء الهيئات التدريسية مقدماً شكر سموه لهم على ما بذلوه من جهد لتأهيل هذه الكوكبة من الخريجين.

حضر حفل التخريج إلى جانب سموه الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وسعادة خولة عبدالرحمن الملا رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وسعادة سالم علي المهيري رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، وسعادة راشد أحمد بن الشيخ رئيس الديوان الأميري، وسعادة اللواء سيف محمد الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، وسعادة عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وسعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام "شمس"، وسعادة سالم يوسف القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل في إمارة الشارقة، وعدد من السفراء والقناصل وأعضاء الهيئات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة القاسمية وعدد من المسؤولين في الدوائر والمؤسسات المحلية.