في مجالات حيوية مشتركة

الشارقة تبحث تعزيز التعاون والتنسيق مع نيوزيلندا

  • الأحد 10, مارس 2019 05:11 م
  • الشارقة تبحث تعزيز التعاون والتنسيق مع نيوزيلندا
  • الشارقة تبحث تعزيز التعاون والتنسيق مع نيوزيلندا
  • الشارقة تبحث تعزيز التعاون والتنسيق مع نيوزيلندا
التالي السابق
بحثت دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، مع فليتشر تابوتو وكيل وزارة الخارجية النيوزيلندية، سبل تعزيز التعاون والتنسيق، في عدد من المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك.
الشارقة 24:

استقبلت دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، فليتشر تابوتو وكيل وزارة الخارجية النيوزيلندية، وبول بالانتاين نائب السفير النيوزيلندي لدى الدولة، وكان في استقبالهما الشيخ ماجد بن عبد الله القاسمي مدير الدائرة.

وبحث الطرفان، العلاقات التي تربط إمارة الشارقة بنيوزيلندا، وأكدا أهمية مد جسور جديدة للتواصل في مختلف المجالات.

ونظمت الدائرة للوفد الزائر، سلسلة من الزيارات، تعرف خلالها على عددٍ من المؤسسات الحكومية في الشارقة، برفقة الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخ ماجد القاسمي، والشيخة نوار القاسمي مدير التطوير بمؤسسة الشارقة للفنون، وسعادة مروان بن جاسم السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، وسعادة محمد جمعة المشرخ المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر.

واطلع تابوتو، خلال الزيارات، على الفرص والمزايا الاستثمارية الواعدة، التي توفرها الشارقة، كما تعرف على الاهتمام الكبير الذي توليه الإمارة، للثقافة والفنون والأدب والحضارة الإنسانية.

وأشاد الشيخ ماجد بن عبد الله القاسمي، بعمق العلاقات الثقافية والتجارية الاستراتيجية التي تربط الشارقة ونيوزيلندا، مؤكداً أهميتها بالنسبة للطرفين، والعمل بشكل مستمر، لتعزيز العلاقات على مختلف الأصعدة، بما يحقق المصالح المشتركة للجانبين.

وأضاف الشيخ ماجد بن عبد الله القاسمي، أن هذه الزيارة تعكس عمق العلاقة التي تربط الشارقة بنيوزيلندا، وأن الدائرة أطلعت الوفد، على الرؤية التكاملية التي تتبنها الإمارة، تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعية إلى مزيد من التعاون والانفتاح، على مختلف الثقافات والحضارات والتجارب الإنسانية المتميزة، وأشار إلى أنه تم بحث سبل تعزيز التعاون والتنسيق، في عدد من المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك.

وتؤكد الزيارة، متانة العلاقة بين الإمارات بشكل عام، والشارقة على وجه الخصوص مع نيوزيلندا، حيث يبلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات ونيوزيلندا، نحو 2.9 مليار دولار نيوزيلندي، وتعد الإمارات من أهم الشركاء التجاريين لنيوزيلندا، حيث تتبوأ المرتبة التاسعة من بين شركائها التجاريين، باعتبارها مركزاً لإعادة التصدير في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم.