في الحمرية

الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة

  • الأحد 10, مارس 2019 03:45 م
  • الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة
  • الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة
  • الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة
  • الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة
  • الشارقة توفر لضيوفها لاعبي الأولمبياد الخاص تجربة تراثية أصيلة
التالي السابق
نظم برنامج المدن المضيفة بالشارقة، زيارة لوفود الدول المشاركة في الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية 2019 أبوظبي، إلى القرية التراثية بمدينة الحمرية.
الشارقة 24:

استمراراً للفعاليات والأنشطة، التي ينظمها برنامج المدن المضيفة بالشارقة، لوفود الدول المشاركة في الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية 2019 أبوظبي، زارت وفود الدول الـ24 المتواجدة في الشارقة، القرية التراثية بمدينة الحمرية، ضمن البرنامج المسائي لأنشطة اليوم الأول للاستضافة.

وانطلقت الوفود إلى القرية التراثية المقامة على ضفاف شاطئ مدينة الحمرية، وكان في استقبالهم عدد كبير من القيادات وكبار المسؤولين بدوائر وهيئات وجهات حكومة الشارقة، وجميع اللجان المنظمة بالشارقة إلى جانب المتعاونين، يترأسهم سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة الشارقة للمدن المضيفة.

واستمتع أعضاء الوفود، خلال الفعالية، بالأجواء التراثية الأصيلة، وتعرفوا على ملامح الموروث الشعبي، وقصص الماضي، وتاريخ المنطقة وتراثها القديم، والهوية الوطنية لشعب الإمارات.

واستعرضت القرية، حياة الأجداد، بمجموعة مرافق تظهر البيئة البرية والزراعية وبيئة أهل البحر في دولة الإمارات.

واطلع أعضاء الوفود، على مشاغل يدوية أظهرت، حرف السدو والسفافة وحياكة التلي والبراقع وخياطة وصنع الملابس والنعل التقليدية، وصنع اللبن، وصيد اللؤلؤ، وتعرفوا على مظاهر الموروث الإماراتي وروائح البخور والعطور ودهن العود ودلال القهوة العربية، ونقوش الحناء التي جذبت لاعبات الوفود بخطوطها وألوانها المميزة على أيدي النساء في الإمارات.

ووجد أعضاء الوفود، الكثير من ملامح البيئة الإماراتية القديمة، التي جذبتهم للتجربة والاستكشاف، حيث شاركوا في العديد من الأنشطة الترفيهية والثقافية وورش العمل المهنية والفنية، كما شاركوا في مسابقات حماسية ممتعة في الهواء الطلق، واستمتعوا بفقرة عفوية مفتوحة قدموا من خلالها أهازيج فلكلورية، من وحي موروثاتهم الشعبية، أشاعت أجواءً من البهجة والمرح وتفاعل الجميع معها.

وكانت اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة الشارقة، قد نظمت فعاليات القرية التراثية، بالتنسيق مع بلدية مدينة الحمرية، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، ومعهد الشارقة للتراث، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وهيئة الشارقة للمتاحف، ومؤسسة الشارقة للفنون، وكلية الفنون الجميلة بجامعة الشارقة، وجمعية الصيادين بالحمرية.


العقيد عاشور: نسخر كافة الجهود لنعكس الوجه الحضاري للإمارات


واستوعبت القرية، 1638 لاعباً مع رؤساء وفودهم وأجهزتهم الإدارية والفنية، حيث أوضح العقيد عاشور سبت بن عاشور رئيس اللجنة الأمنية لبرنامج المدن المضيفة بالشارقة، أنه عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبتكليف من سعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، تم تشكيل اللجنة الأمنية المعنية بتأمين سلامة الوفود القادمة من 24 دولة، في مقرات إقامتهم، وكافة تنقلاتهم، خلال فترة تواجدهم بالإمارة.

وأشار العقيد عاشور، إلى أن تحركات الوفود إلى جميع مواقع الفعاليات، قد تمت بسلاسة حتى الآن، وأنه تم اتخاذ كافة التدابير والإجراءات لتنقلاتهم القادمة، وتأمين الفعاليات والأنشطة والخدمات والمرافق العامة التي يتواجدون فيها.

وأكد حرص اللجنة، على توفير كافة متطلبات أعضاء الوفود، وتسخير جميع الطاقات والإمكانات لتنعم الوفود بالأريحية التامة في ظل تواجدهم في إمارة الشارقة وحتى المغادرة، وأضاف أن هذه التجربة ستشكل ذكرى لن تنسى لدى اللاعبين، وسيحملونها إلى أوطانهم، لذا لابد من جعلها ذكرى طيبة وباقية في نفوسهم، وتعكس الوجه الحضاري لدولة الإمارات.


مبارك الشامسي: تراث الإمارات حاضر في برنامج المدن المضيفة


وحول القرية التراثية بالحمرية، أوضح مبارك راشد الشامسي مدير بلدية مدينة الحمرية، أن الحمرية استعدت على قدم وساق لاستقبال وفود الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية 2019، وأكد أن هذه التظاهرة الرياضية الهامة، التي جذبت أنظار العالم لدولة الإمارات ومدنها المضيفة، وأتاحت الفرصة لإبراز قيم التسامح والترابط الإنساني والتباين الحضاري والثقافي، الذي تنعم به دولة الإمارات منذ القدم.

وأضاف الشامسي، حرصنا بالتنسيق مع اللجان المنظمة والجهات الداعمة، عند تنظيم فعالية القرية التراثية، أن تتعرف الوفود على أوجه الأصالة في المجتمع الإماراتي المحلي، وأن يتلمس أعضاء الوفود، كرم الضيافة عبر تنفيذ برنامج متكامل بتوليفة مميزة من العروض الفنية والتراثية والثقافية، لتخلق لديهم تجربة ثرية وإيجابية بالتعرف عن قرب على الثقافة الإماراتية والعادات والتقاليد العربية الأصيلة.

وأكد مدير بلدية الحمرية، أن الجهود المبذولة لإظهار هذه الفعالية بأفضل المستويات، نابعة من الحرص على رسم صورة مشرفة لدولة الإمارات، وتعزيز مكانتها الريادية كوجهة عالمية لاستضافة وتنظيم الأحداث الكبرى.

وعبر اللاعبون من مختلف الدول، عن سعادتهم بهذه الزيارة المليئة بالشغف والاستكشاف، وأشاروا إلى أن هذه الزيارة وفرت لهم الاستمتاع بالهدوء والألفة والأجواء العائلية، التي تعم المكان، وتتميز بها مدينة الحمرية بشكل خاص وإمارة الشارقة بشكل عام، وأعربوا عن سعادتهم وتقديرهم للتواجد في الشارقة، ووصفوا رحلتهم بالتجربة المتفردة للاحتفاء بالتقاليد الغنية في دولة الإمارات، والاندماج بشعبها والتعرف إليهم عن قرب.