بتصعيد كبير

متمردون عرقيون يهاجمون كلية عسكرية ومركز شرطة في ميانمار

  • الخميس 15, أغسطس 2019 02:33 م
  • متمردون عرقيون يهاجمون كلية عسكرية ومركز شرطة في ميانمار
كشف متحدث باسم الجيش في ميانمار، أن متمردين عرقيين شنوا هجمات جديدة بمختلف أنحاء شمال البلاد، الخميس، وأحرقوا مركز شرطة، وقتلوا موظفاً مدنياً واحداً على الأقل، في كلية عسكرية مرموقة.
الشارقة 24 - رويترز:

صرح تون تون نيي المتحدث باسم الجيش في ميانمار، الخميس، أن الجنود يقاتلون متمردين عرقيين في بلدة ناونغ تشاو قرب جسر جوكتيك، وهو جسر للسكك الحديدية أقيم إبان الاحتلال البريطاني، حيث شنوا هجمات جديدة، وأحرقوا مركز شرطة، وقتلوا موظفاً مدنياً واحداً على الأقل، في كلية عسكرية مرموقة. 

وأعلن التحالف الشمالي، وهو تكتل لجماعات مسلحة تنشط في المنطقة، مسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت الأكاديمية التكنولوجية للخدمات الدفاعية في بيين لوين غربي ولاية شان، و4 أهداف أخرى.

وأضاف تون تون نيي، أن المتمردين دمروا جسرا آخر، كما أحرقوا مكتب شرطة مكافحة المخدرات في البلدة.

وأكد بأن هناك خسائر بشرية، لكن لا يمكنهم تأكيد العدد بعد.

وأفاد مسؤول بخدمة الإطفاء، أن قتالاً رُصد أيضاً عند بوابة تحصيل رسوم على الطريق السريع المؤدي إلى لاشيو.

وتمثل الهجمات تصعيداً كبيراً في الصراع المستمر منذ عقود بالمنطقة، حيث تقاتل جماعات عديدة من أجل الحصول على حكم ذاتي أكبر للأقليات العرقية.

ولم تكن بلدة بيين لوين العسكرية، وهي محطة بريطانية سابقة فوق هضبة على مشارف مدينة ماندالاي، قد تأثرت بتجدد القتال في المنطقة حتى الخميس.

وانتهى اتفاق لوقف إطلاق النار استمر في يونيو وتم تجديده مؤخراً حتى 31 أغسطس.

وذكر متحدث باسم التحالف الشمالي أن التحالف يرد على تحرك للجيش مؤخراً في المناطق العرقية.