بدورته الثالثة

"منتدى منظمات الأمراض غير المعدية" ينطلق 9 فبراير بالشارقة

  • الأحد 26, يناير 2020 02:03 م
  • "منتدى منظمات الأمراض غير المعدية" ينطلق 9 فبراير بالشارقة
أعلن المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، الذي ينطلق في الفترة من 9 إلى 11 فبراير المقبل، في إمارة الشارقة، عن أجندة دورته الثالثة، وتتضمن ثلاث جلسات رئيسية و18 ورشة، تهدف إلى تعزيز الجهود الدولية لتفعيل سياسات مكافحة الأمراض غير المعدية والوقاية منها.
الشارقة 24:

تحت رعاية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، ينطلق المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية، الذي تنظمه جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالتعاون مع تحالف منظمات الأمراض غير المعدية، في الفترة من 9 إلى 11 فبراير المقبل في إمارة الشارقة.

وكشفت الدكتورة سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، عن أجندة الدورة الثالثة للمنتدى، الذي ينعقد تحت شعار "تسريع التقدم في تنفيذ الالتزامات الدولية للوقاية والحد من الأمراض غير المعدية"، وتتضمن ثلاث جلسات رئيسية و18 ورشة عمل، تهدف إلى تعزيز الجهود الدولية لتفعيل وتطوير سياسات مكافحة الأمراض غير المعدية والوقاية منها.

كما تركز أجندة المنتدى على عوامل تمكين المجتمعات والمؤسسات من أدوات وأساليب الوقاية والحد من الأمراض غير المعدية، وتقديم الحلول عبر تسليط الضوء على التجارب الناجحة على المستويات المحلية والعالمية، إلى جانب استعراض العوامل الرئيسية المحفزة للتغيير التي يمكن من خلالها سدّ الفجوات في الاستجابة للأمراض غير المعدية.

وحول أهمية القضايا التي يتناولها المنتدى هذا العام، قالت سوسن جعفر، "تُعتبر الأمراض غير المعدية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والصحة العقلية، السبب في 70% من حالات الوفاة التي تحدث على مستوى العالم، حيث تُعد عائقاً أمام التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومن المتوقع أن يزداد عبء الأمراض عالمياً بنسبة 17% بحلول عام 2025".

وقالت جعفر: "تركز جلسات المنتدى وورش العمل في هذه الدورة على القضايا التي تعرقل مكافحة الأمراض غير المعدية، وتركز على الوقاية والسيطرة عليها، وتحديد رؤية مستقبلية واضحة المعالم للمضي قدماً. ويشارك في الجلسات خبراء ومتخصّصون بالأمراض غير المُعدية، لتبادل الخبرات العلمية والعملية وأفضل الممارسات لتسريع وتيرة العمل وإيجاد الفرص لزيادة سرعة الاستجابة." .

وأشارت سوسن جعفر، إلى أن مكافحة الأمراض غير المعدية، تمثّل أولوية للتنمية المُستدامة لجميع البلدان، ويعكس المنتدى الذي ينعقد في دورته الثالثة في الشارقة، التزام صاحبة السمو الشيخة جواهر القاسمي، بدعم مساعي دول العالم من أجل مكافحة الأمراض غير المعدية والوقاية منها.

وينعقد المنتدى، بمشاركة وحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والحكومي المتخصصة بالأمراض غير المعدية، للعمل على تعزيز علاقات التعاون بين المنظمات غير الحكومية وخبراء الأمراض غير المعدية في جميع أنحاء العالم.

جلسات وورش عمل

ويتضمّن المنتدى ثلاث جلسات نقاشية رئيسية، تحمل الجلسة الأولى عنوان "إنقاذ الأرواح وحماية المجتمعات من خلال سياسات وحلول جذرية للأمراض غير المعدية"، وتستعرض الجهود العالمية للتصدي للأمراض غير المعدية، وتناقش الجلسة دور المجتمع المدني في سد الفجوة وتسريع خطوات العمل لمكافحة الامراض وإنقاذ الأرواح، إلي جانب تسليط الضوء على آليات تنفيذ توصيات الاجتماع رفيع المستوى للأمم المتحدة بشأن التغطية الصحية الشاملة لضمان شمولها الأمراض غير السارية، وتحديد الأولويات والتمويل وتوفير الموارد للاستجابة للأمراض غير المعدية.

في حين تبحث الجلسة الثانية، تحت عنوان "حشد جهود الحركات المجتمعية لمكافحة الأمراض غير المعدية"، من خلال إضافة طابعٍ إنساني، وتُسليط الضوء على أهمية رفع مستوى التوعية وتغيير النظرة السائدة عن الأمراض غير المعدية، وتعزيز مشاركة وإدماج فئة الشباب واليافعين والمجتمع وصنّاع القرار في الحراك العالمي لمكافحة الأمراض غير المعدية.

وتركز الجلسة الثالثة، تحت عنوان "تعزيز مساءلة الجهات المعنية بالأمراض غير المعدية حول العالم من خلال مبادئ الحوكمة الشاملة"، على تبني أسس الحوكمة والمساءلة في المؤسسات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وسيناقش المشاركون أهميتها والعلاقة المتبادلة بينها، وعرض أمثلة لنتائج ملموسة حول التقدم في مساءلة الحكومات والقطاع الخاص.

يُشار إلى أن الدورة الأولى من المنتدى عقدت في العام 2015، وشهدت إطلاق "وثيقة الشارقة " للأمراض غير المعدية، التي تم اعتمادها من أكثر من 230 خبير ومختص ومسؤول عالمي مشارك في المنتدى، وتضمنت الوثيقة أهم التوصيات التي خرج بها المنتدى، والتي يتم العمل على تطبيقها للوصول إلى جدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة.

بينما جمعت الدورة الثانية في العام 2017 تحت مظلتها مؤسسات المجتمع المدني المعنية بمكافحة الأمراض غير المعدية، بهدف التحضير للاجتماع رفيع المستوى للأمم المتحدة لعام 2018، بشأن الأمراض غير المعدية، كما شهدت انطلاق الدورة الأولى لجائزة الشارقة للتميّز لمنظمات المجتمع المدني في مجال الأمراض غير المعدية، التي تُمنح للمنظمات العاملة وفق المبادرات الواردة في وثيقة الشارقة للأمراض غير المعدية.