بحملة تطعيم جماعية

باكستان تتصدى بكل قوة لتفشي سلالة من التيفود مقاومة للأدوية

  • السبت 23, نوفمبر 2019 08:29 ص
يشكل انتشار الأمراض المعدية تحدياً كبيراً في باكستان، إذ تقوم السلطات هذه الأيام بحملة تطعيم جماعية ضد التيفود ممولة من مؤسسة بيل وميليندا جيتس، في وقت تتعامل فيه الفرق الطبية مع تفشي سلالة مقاومة للأدوية من المرض تزيد من خطر انتشار العدوى على الصعيد الدولي.
الشارقة 24 - رويترز:

تجري باكستان هذه الأيام حملة تطعيم جماعية ضد التيفود، في وقت تتعامل فيه الفرق الطبية مع تفشي سلالة مقاومة للأدوية من المرض تزيد من خطر انتشار العدوى على الصعيد الدولي.

وأطلقت الحكومة الباكستانية، التي تكافح بالفعل تفشياً لشلل الأطفال، وحمى الدنج، حملة تطعيم ضخمة بتمويل أجنبي في 15 نوفمبر، وذلك بعد أن أُصيب ما لا يقل عن 11 ألف شخص، معظمهم أطفال، بسلالة مقاومة للأدوية من التيفود منذ عام 2016.

وذكر جيمس فولكر، المتحدث باسم مبادرة "جافي" التي تدير الحملة بتمويل من مؤسسة بيل وميليندا جيتس، أنه جرى تطعيم نحو 3.4 مليون طفل في الأيام الأربعة الأخيرة، وذلك في كراتشي، ومدينة حيدر آباد المجاورة، حيث تم الإبلاغ عن تفشي المرض لأول مرة.

والسلالة الأخيرة مقاومة لجميع المضادات الحيوية، التي تستخدم لعلاج التيفود باستثناء واحد فقط.

ويؤكد خبراء الأمراض، أنه في حالة اكتسبت تلك السلالة مقاومة لهذا العلاج النهائي، فإن معدلات الوفيات بين المصابين قد ترتفع بشكل كبير، إذ يمكن أن تصل إلى 20%.