لتشجيع السيدات على إجراء الفحوصات المبكرة

"الشارقة الصحية" وميدكير تطلقان حملة لـ "فحص سرطان عنق الرحم"

  • الإثنين 21, أكتوبر 2019 01:25 م
  • "الشارقة الصحية" وميدكير تطلقان حملة لـ "فحص سرطان عنق الرحم"
أطلقت هيئة الشارقة الصحية حملة توعية بسرطان عنق الرحم في إمارة الشارقة، بالتعاون مع مجموعة مستشفيات ومراكز "ميدكير" الطبية.
الشارقة 24:

أعلنت هيئة الشارقة الصحية عن تعاونها مع مجموعة مستشفيات ومراكز "ميدكير" الطبية لإطلاق حملة توعية بسرطان عنق الرحم في إمارة الشارقة.

وترأس سعادة عبدالله المحيان، رئيس هيئة الشارقة الصحية، المؤتمر الصحافي المتعلق بالحملة بحضور كلّ من الدكتور أزاد موبين، رئيس مجلس الإدارة، المؤسس والعضو المنتدب لمجموعة «أستر دي إم» للرعاية الصحية؛ وأليشا موبين، نائب العضو المنتدب لمجموعة «أستر دي إم» للرعاية الصحية؛ وأندريه داوود، الرئيس التنفيذي لمجموعة "ميدكير"، إلى جانب مجموعة من المسؤولين رفيعي المستوى من الهيئة و"ميدكير"، وتم خلال المؤتمر الإعلان عن تفاصيل الحملة الممتدة لأربعة أشهر والتي تهدف إلى تشجيع السيدات في الإمارة على إجراء الفحوصات الخاصة بمرض سرطان عنق الرحم والتعرف على سبل إدارته.

وستشمل الحملة خدمات استشارية مجانية من قبل مجموعة من أبرز طبيبات أمراض النساء والأخصائيين الطبيين، إلى جانب اختبارات مسح عنق الرحم والفحوصات الطبية الرامية إلى الارتقاء بجهود الوقاية من المرض. وعلاوة على ذلك، تم تخصيص رقم المساعدة 800PAP للإجابة على تساؤلات السيدات حول سرطان عنق الرحم على وجه التحديد وصحة المرأة على العموم.

وبهذه المناسبة، قال سعادة عبد الله المحيان، رئيس هيئة الشارقة الصحية: "تتمثل مهمتنا في توفير وإدارة نظام رعاية صحية مستدامة وفق أعلى المعايير العالمية، وبما يتناسب مع الجهود الرامية إلى المحافظة على جودة الحياة المجتمعية في الإمارة، وتمثل شراكتنا مع مجموعة ’ميدكير‘،لإطلاق حملة للتوعية حول سرطان عنق الرحم على امتداد دولة الإمارات، خطوة مهمة على طريق بناء مجتمع قوي وصحي".

وأضاف سعادته: "يُعتبر الخضوع لفحوصات رصد الأورام قبل تحولها إلى سرطان خبيث طريقة موثوقة ومثبتة للوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم. وبالإضافة إلى ذلك، نهدف من خلال هذه الحملة إلى جمع أكبر قدر ممكن من البيانات الطبية التي ستلعب دوراً محورياً في تكوين رؤية عن صحة السيدات وجودة حياتهن في إمارة الشارقة، وتمثل هذه الحملة حجر الأساس ضمن جهودنا الرامية إلى تطوير نظام رعاية صحية من الطراز العالمي في الإمارة، بحيث يكون قادراً على الإسهام في الأجندة الصحية الأوسع نطاقاً في دولة الإمارات".

ومن جانبه، قال الدكتور أزاد موبين، رئيس مجلس الإدارة المؤسس والعضو المنتدب لمجموعة «أستر دي إم» للرعاية الصحية: "يعد الكشف المبكر عاملًا حاسمًا في مكافحة السرطان، والذي يمكن أن يضمن العلاج المناسب في كثير من الحالات مما يقلل من الأمراض المصاحبة والوفيات المرتبطة بها. فحن في مؤسساتنا الطبية نعطي الأولوية للكشف المبكر عن الأمراض من خلال رفع مستوى الوعي وتحسين الوصول إلى مرافق الكشف التي لا تساعد فقط في تسهيل العلاج المناسب ولكنها تنقذ الأرواح أيضاً، يعد سرطان عنق الرحم أحد هذه الأمراض التي يتم تشخيصها غالباً في مرحلة متأخرة وتصبح بشكل متزايد أحد الأسباب الرئيسية للوفيات في الإمارات، وعليه فإنه يسعدنا أن نتشارك مع هيئة الشارقة الصحية للعمل على زيادة الوعي وتشجيع النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 عامًا فما فوق على الاستفادة من فحص الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم".

ويُذكر أن سرطان عنق الرحم يُعد ثاني أشكال السرطان انتشاراً والمسبب السابع للوفيات لدى السيدات في دولة الإمارات. فضلاً عن تشخيص مُعظم حالات الإصابة في مراحلها المتأخرة، والتي يصعب علاج المرض خلالها.

وتأتي الغالبية العظمى من حالات سرطان عنق الرحم نتيجة الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، كما يرتبط المرض بعوامل خطورة أخرى، بما فيها التدخين، وضعف الجهاز المناعي، وتناول أدوية منع الإجهاض، وغيرها.

وتُسهم الفحوصات الدورية في الكشف عن حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم في مرحلة مبكرة، بزيادة نسبة العلاج خاصة وأن المرض يحتاج إلى مدة طويلة للتطور، ولا يُبدي مرض السرطان أيّ أعراض واضحة في المراحل الأولى لنشوئه، وبالتالي فمن الضروري إجراء الفحوصات على فترات منتظمة بغية الكشف عنه في أبكر فرصة ممكنة.

ومن جانبها، قالت أليشا موبين، نائب العضو المنتدب لمجموعة «أستر دي إم» للرعاية الصحية: "تعد هذه الحملة فرصة لرفع الوعي حول كيف يمكن للمرأة حماية نفسها من فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم، كثير من النساء للأسف لا يعرفن أنهن مصابات. يُعد اختبار الفيروس أفضل طريقة لمعرفة إن كانت النساء قد أصبن بتغيرات في عنق الرحم، فإذا تركت الحالة دون علاج، فقد تتطور إلى سرطان عنق الرحم. لذلك، فإن مسحة عنق الرحم هي طريقة فعالة للتخفيف من تابعيات سرطان عنق الرحم وتطوره في المقام الأول".

واختتمت أليشا موبين: "وما يدعو للقلق هنا وجود الكثير من قلة التثقيف بمساوئ هذا النوع من السرطانات، والمعتقدات الخاطئة حول سرطان عنق الرحم حيث يعتبره البعض أمراً مشيناً وأنه لا يصيب إلا قلة من النساء وخاصة النساء الأصغر سناً، وتلك الفئة العمرية فقط تحتاج لإجراء الفحص. وعلى عكس تلك المعتقدات الخاطئة، فكل امرأة لديها خيار القيام بمسحة عنق الرحم وفحص نفسها من فيروس الورم الحليمي البشري، فهو أمر حيوي لضمان شعور النساء بمزيد من الثقة وكسر حاجز الخوف من إجراء فحص عنق الرحم. نحن نؤمن بأن هذه المبادرة هي نقطة انطلاق قوية نحو تمكين المرأة في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة على نطاق واسع لاتخاذ إجراءات استباقية في إدارة صحتها العامة".

ويدعو مستشفى ’ميدكير‘ متعدد التخصصات في إمارة الشارقة كافة السيدات للاستفادة من الفحوصات والاستشارات المجانية التي يقدمها، والمتوافرة من الساعة 11 صباحاً حتى 7 مساءً.