نظمت ورشة عمل إقليمية

"الصحة" تدرب 35 إماراتياً وعربياً وآسيوياً على الأشعة التداخلية

  • الثلاثاء 16, يوليو 2019 05:57 م
  • "الصحة" تدرب 35 إماراتياً وعربياً وآسيوياً على الأشعة التداخلية
أطلقت وزارة الصحة، ورشة عمل إقليمية، حول "تدريب المدربين للمهنيين الصحيين على تطوير برنامج تدريبي إقليمي حول الوقاية من الإشعاع في مجال الأشعة التداخلية"، بمشاركة 35 متدرباً من الإمارات وفيتنام وإندونيسيا والأردن وماليزيا ومنغوليا والفلبين.
الشارقة 24:

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ورشة عمل إقليمية، حول "تدريب المدربين للمهنيين الصحيين على تطوير برنامج تدريبي إقليمي حول الوقاية من الإشعاع في مجال الأشعة التداخلية"، التي تستمر 5 أيام بمشاركة 35 متدرباً من الإمارات وفيتنام وإندونيسيا والأردن وماليزيا ومنغوليا والفلبين.

شارك في الورشة، التي أقيمت الورشة في فندق "فيرمونت" بدبي، خبراء من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، والوكالة الدولية للطاقة الذرية وجامعة بوترا الماليزية.

وأكد سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع، على تطوير مجالات الصحة المهنية والوقاية من الإشعاع، وذلك من خلال إدخال أحدث التقنيات والبرامج التدريبية، التي من شأنها تطوير معارف ووعي العاملين بها حول المعايير العالمية التي تحكم هذا المجال، في إطار استراتيجيتها الهادفة لتقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض.

وأشار سعادته، إلى أن منظومة الطب الوقائي في الوزارة تولي أهمية بالغة للإجراءات الوقائية من الإشعاع المستخدم في المجالات الطبية التشخيصية والعلاجية، لكونها تمس صحة العاملين بشكل مباشر، لافتاً إلى أنه تم لهذا الغرض إعداد برنامج التدريب، بما يتوافق مع الاستخدامات المختلفة للإشعاع ونوع العمل الذي يتم القيام به وفقاً لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جانبها، أوضحت مريم الهاجري مديرة المركز الوطني للوقاية من الإشعاع، أن الورشة تهدف لرفع معايير البنية الأساسية في الأمان الإشعاعي وسلامة المرضى في الأشعة التداخلية التي تتضمن استخدام جرعات عالية من الإشعاع، وذلك لتوفير التعليم وتعزيز وتطوير المعرفة بإجراءات الوقاية الإشعاعية، من خلال الخبراء المشاركين في هذه الورشة، ومهارات التدريب للكوادر الوطنية لإنشاء برنامج تدريبي مستدام.