في أرخبيل غالاباغوس بالإكوادور

بركان لاكومبري يثور بإحدى جزر غير مأهولة لكنها تضم كائنات نادرة

  • الإثنين 13, يناير 2020 11:33 ص
  • بركان لاكومبري يثور بإحدى جزر غير مأهولة لكنها تضم كائنات نادرة
أعلنت السلطات الإكوادورية الأحد، في بيان، أن بركان لا كومبري الواقع بجزيرة فيرناندينا غير المأهولة في أرخبيل غالاباغوس، قد بدأ بالثوران وإطلاق الحمم، وتضم الجزيرة العديد من الكائنات النادرة، مثل السحالي الصخرية والبحرية، والأفاعي، والجرذان التي لا وجود لها في مكان آخر، فضلاً عن طيور الغاق والبطاريق.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

أوضحت السلطات الإكوادورية في بيان الأحد أن بركان لا كومبري الواقع في جزيرة فيرناندينا غير المأهولة في أرخبيل غالاباغوس، قد بدأ بالثوران وإطلاق الحمم.

وأضاف البيان، أن القيمة البيئية لجزيرة فيرناندينا مهمة جداً، لأن نظامها البيئي يأوي العديد من الكائنات النادرة، مثل السحالي الصخرية والبحرية، والأفاعي، والجرذان التي لا وجود لها في مكان آخر، فضلاً عن طيور الغاق والبطاريق.

وأشار البيان إلى أن البركان الذي يبلغ ارتفاعه 1467 متراً، لديه كذلك تصدع في جهته الجنوبية الشرقية مع تدفق للحمم نحو شاطئ هذه الجزيرة، أحدث جزر الأرخبيل.

ووقع عند الساعة 16,42 "21,42 ت غ" زلزال بقوة 4,7 درجات، بحسب المعهد الإكوادوري للجيولوجيا، وتبعته هزات ارتدادية بقوة أدنى من 3,1، وثار هذا البركان آخر مرة بين 16 و18يونيو.

وسمي أرخبيل غالاباغوس نسبةً للسلاحف العملاقة، التي تعيش في المحيط الهادئ قبالة الإكوادور، وتعدّ جزءاً من الكائنات المحمية في الغلاف الحيوي التي ساعدت العالم البريطاني شارلز داروين على تطوير نظريته حول التطور.