في مهرجان بإيطاليا

حفلات موسيقية بطعم الثلج لتسليط الضوء على قضية التغير المناخي

  • الأحد 12, يناير 2020 11:54 ص
حفلات موسيقية بطعم الثلج لتسليط الضوء على قضية التغير المناخي حيث تستضيف منطقة بريسينا الجليدية في جبال الألب بإيطاليا مهرجاناً موسيقياً، تقام حفلاته داخل قبة جليدية، مع آلات موسيقية مصنوعة من الثلج في مسعى للفت الانتباه لخطورة الاحتباس الحراري، إذ فقدت المنطقة أكثر من ثلث حجمها منذ1993، وفي هذا الحفل يحضر الجمهور مرتدياً ملابس ثقيلة.
الشارقة 24 - رويترز:

في هذا الحفل الموسيقي لا حاجة للملابس الرسمية، فالجمهور الراغب في حضور الحفل عليه ارتداء الملابس الثقيلة.

فبعد 9 آلاف ساعة عمل، واستخدام 10 آلاف متر مكعب من الثلج، أو ما يعادل 10 أطنان، شيد منظمو مهرجان الموسيقى الثلجية هذه القبة الجليدية، التي تتسع لـ  300 مقعد من أجل استضافة 54 حفلاً آلاتها الموسيقية المستخدمة فيها مصنوعة من الجليد.

أما رواد الحفلات فيرتدون ملابس التزلج كاملة مع الخوذات في أغلب الأحيان، ويجلسون على مقاعدهم الجليدية في درجة حرارة عند الصفر داخل القبة الجليدية، ويستمعون إلى مجموعة كبيرة من المقطوعات الموسيقية.

ورغم أن العازفين يجعلون الأمر يبدو سهلاً، لكن في الحقيقة من الصعب للغاية العزف على آلات مصنوعة من الجليد، وتصميمها يعد إنجازاً هندسياً هائلاً، إذ أن بعض الآلات تكون رقيقة وسهلة الكسر، أو ضخمة جداً، وثقيلة الوزن، فيصعب نقلها.

ويتيح الحدث كذلك لهؤلاء الذين تمكنوا من صعود الجبل، لحضور الحفل المكوث في 3 غرف فندقية مصنوعة الجليد، ومتابعة المشاهد الخلابة لشروق وغروب الشمس.

ومن أهداف هذا الحدث، تسليط الضوء على قضية التغير المناخي، وفقدت منطقة بريسينا الجليدية أكثر من ثلث حجمها منذ عام 1993.