للتصدي لظاهرة التغير المناخي

"من أجل المستقبل" يصل إلى تونس فيغيب الطلاب للمشاركة باحتجاج بيئي

  • السبت 23, نوفمبر 2019 09:36 ص
وصلت مبادرة "أيام الجمعة من أجل المستقبل" للناشطة السويدية غريتا تونبري ذات الـ 16عاماً إلى تونس الخضراء، إذ نظمت مجموعة من الطلبة احتجاجاً بيئياً في العاصمة تونس، وذلك قبل أسبوع من إضراب طلابي عالمي يدعو إلى الضغط على قادة العالم، للتحرك من أجل التصدي لظاهرة التغير المناخي.
الشارقة 24 - رويترز:

نظمت مجموعة من الطلبة التونسيين احتجاجاً بيئياً في العاصمة تونس، وذلك قبل أسبوع من إضراب طلابي عالمي يدعو إلى الضغط على قادة العالم، للتحرك من أجل التصدي لظاهرة التغير المناخي.

وانضم النشطاء البيئيون الشباب إلى دعوة الناشطة السويدية غريتا تونبري ذات السادسة عشر عاماً للمشاركة في تحرك عالمي، قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ المقرر عقدها بمدريد في ديسمبر.

وقبل عام بدأت تونبري التغيب عن المدرسة أيام الجمعة، للاحتجاج خارج البرلمان السويدي، مما أدى إلى تشكيل حركة عالمية للمناخ، تعرف باسم "أيام الجمعة من أجل المستقبل".

ويؤكد منظمو الاحتجاج، أنهم قرروا الإضراب والتغيب عن المدرسة لتوجيه رسالة حول مخاطر تغير المناخ.

فيما توضح آمنة فوراتي أن الهدف من هذا الاحتجاج، هو إرسال رسالة مباشرة إلى السياسيين التونسيين لزيادة الوعي بمشاكل المناخ، التي تعاني منها تونس، والضغط من أجل بذل المزيد من الجهد لمكافحة تغير المناخ في البلاد.

وتأتي قمة الأمم المتحدة للمناخ، وسط دعوات من جانب جماعات مدافعة عن البيئة، ومتظاهرين مناهضين لتغير المناخ إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، وذلك في الوقت، الذي حثت فيه تقارير علمية حديثة على اتخاذ تدابير شاملة للحيلولة دون ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة، وهو السقف الذي حددته اتفاقية باريس للمناخ.