اجتياز آلاف الكيلومترات

إطلاق بطريق في أستراليا بعد رحلة علاج شاقة ليعود لموطنه نيوزيلندا

  • الخميس 19, سبتمبر 2019 03:26 م
أُطلق بطريق صغير في مياه أستراليا بعد خضوعه للعلاج، حيث قُدمت له الرعاية الطبية اللازمة، وخاض صغير فيوردلاند رحلة شاقة اجتياز خلالها آلاف الكيلومترات قادماً من نيوزيلندا، على أمل أن ينجح بنفسه في إيجاد طريق العودة إلى دياره.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

أُعيد إطلاق بطريق صغير في الطبيعة، بعد تقديم العناية الطبية اللازمة له، إثر خوضه رحلة شاقة من نيوزيلندا إلى أستراليا، أملاً في أن ينجح بنفسه في إيجاد الطريق إلى دياره.

وعُثر على هذا البطريق من نوع فيوردلاند بحالة صحية سيئة على الصخور، قرب لورن في جنوب ملبورن على بعد 2500 كيلومتر من موطنه الأصلي في نيوزيلندا.

وأشار رئيس هيئة الخدمات البيطرية، في حديقة ملبورن للحيوانات، مايكل لينش، إلى أن وزن البطريق كان أدنى من الوزن الطبيعي، وتعين على الأخصائيين في الموقع تقديم المأكل والمشرب له بصورة تدريجية، على مدى أسابيع.

وقال "بدأ يستعيد وزنه الطبيعي تدريجياً مع مرور الزمن".

وأضاف "بدأنا بعدها بإعادته إلى المياه، لدى استعادته القوة اللازمة للسباحة، كي يعيد تكوين بعض العضلات".

وتُعرف بطاريق فيوردلاند بقدرتها على السباحة لمسافات طويلة بحثاً عن الطعام، وهي تمضي أوقاتاً طويلة في المحيط، لدرجة أن حيوانات برنقيل تنمو على ذيلها.

وهذه الحيوانات مصنفة على قائمة الأجناس المهددة بالانقراض، ولم يتبق منها سوى 5 آلاف بطريق في الطبيعة.

وبعد شهرين من الرعاية الصحية، جرى إطلاق البطريق على شاطئ جزيرة فيليب أيلاند قبالة سواحل ولاية فيكتوريا الأسترالية مع وضع شريحة إلكترونية على جسمه لرصد موقعه.

وأوضح لينش بأن الحياة في المحيط صعبة، لكن هناك أمل في أن يجد هذا البطريق طريق العودة إلى نيوزيلندا، وأن يتكاثر، لقد مُنح كل الفرص الممكنة لينجح في ذلك.