لنشر الوعي بخطورة الفيروس

فنانة بغزة تسعى للتوعية من كورونا بكمامات ترسمها على وجوه الأطفال

  • الخميس 24, سبتمبر 2020 07:39 م
تسعى فنانة فلسطينية، في غزة، لنشر الوعي بخطورة فيروس كورونا المستجد، بعد أن أخذت على عاتقها مهمة رسم كمامات على وجوه الأطفال، لتوعيتهم بهدف وأهمية وضع الكمامات، ضمن الإجراءات الاحترازية المتبعة لمنع تفشي الجائحة العالمية.
الشارقة 24 – رويترز:

أخذت الفنانة الفلسطينية الشابة رنين الزريعي 18 عاماً، على عاتقها مهمة رسم كمامات على وجوه الأطفال، بهدف نشر الوعي بفيروس كورونا المستجد، وأهمية وضع الكمامات للوقاية منه.

وترى رنين، وهي من دير البلح في قطاع غزة، وتدرس الفن، أن هناك فرصة أمام فنها للإسهام في توعية الأطفال من حولها، وفي أنحاء العالم بحماية أنفسهم من فيروس كورونا، من خلال تشجيعهم على وضع الكمامات.

وأوضحت رنين، المسلحة بفرشاة الرسم وقليل من الألوان، ذلك قائلة "أنا كفنانة من قطاع غزة، أريد إيصال رسالة للعالم، خاصة منظمة الصحة العالمية، ليكون هنالك وعي بين الناس حول خطورة فيروس كورونا، وأحب أن أوصل رسالة لأطفال العالم أنني مستعدة كفنانة لتوعيتهم برسوم كرتونية من التي يحبها الأطفال".

وتضع رنين الكمامة المرسومة على الفم والأنف، وهي المنطقة ذاتها التي تغطيها بالفعل الكمامة الحقيقية، للوقاية من فيروس كورونا.

وقالت الطفلة فرح الزريعي، أخت رنين، وهي سعيدة بالكمامة التي رسمتها أختها على وجهها "رسمتلي هاي الرسمة عشان الوقاية من فيروس كورونا، عشان ننقل الوعي لأطفال غزة يلبسوها".

وترى رنين أن رسم الشخصيات الكرتونية المحببة لدى الأطفال سيحفزهم على وضع الكمامات، ويجعلهم أكثر وعياً بفيروس كورونا وبالحاجة لحماية أنفسهم منه، وأوضحت أنها بدأت برسم كمامة لنفسها ثم أختها فأقاربها فأطفال الجيران.