بأمسية مميزة

اختتام فعاليات ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" الموسيقي

  • السبت 19, سبتمبر 2020 09:20 ص
  • اختتام فعاليات ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" الموسيقي
  • اختتام فعاليات ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" الموسيقي
التالي السابق
أنهى مقهى الفجيرة الثقافي فعاليات ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" الموسيقي الذي ينظمه مقهى الفجيرة الثقافي بتقديم أمسية موسيقية أحياها الفنان الإماراتي جاسم الجاسم، وذلك بحضور سعادة خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وسلمى الحفيتي مديرة الملتقى، ونخبة من الفنانين والموسيقيين والمهتمين.
الشارقة 24:

اختتمت فعاليات ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" الموسيقي الذي ينظمه مقهى الفجيرة الثقافي التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، من خلال تقديم أمسية موسيقية أحياها الفنان الإماراتي جاسم الجاسم، والتي نقلت من قاعة كونكورد الفجيرة عبر البث المباشر على إنستغرام الجمعية، بحضور سعادة خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية، وسلمى الحفيتي مديرة الملتقى، ونخبة من الفنانين والموسيقيين والمهتمين.

واستهل الفنان الجاسم أمسيته، بمقطوعة موسيقية، شرقية الروح والهويّة، تلاها، عزف لعدد من المقطوعات التي تنوعت ما بين التراث الإماراتي الأصيل والخليجي، فداعبت موسيقاه، أشجان مستمعيه وأحلامهم، ونقلتهم على مدى ساعة كاملة بأنامله الرشيقة، إلى أجواء موسيقية ساحرة.

وكان ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" قد انطلقت فعالياته تحت شعار "الإمارات رسالة سلام" خلال الفترة من 12 ولغاية 18 سبتمبر الجاري، بمشاركة عازفون إماراتيون وعرب، أبرزهم: إيمان الهاشمي على آلة البيانو، ومحمد شمدين على آلة الجيتار، وعدي سليمان على آلة القانون، ومحمد القبلاوي على آلة الكمان، وفاضل الحميدي على آلة التشيلو، وأمجد الجرماني على آلة الناي، وجاسم الجاسم على آلة العود.

وأكد سعادة خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية أن ملتقى "نغمٌ على ثغر الفجيرة" في نسخته الأولى، يلقي الضوء على أهمية الموسيقى داخل المجتمع، وإيصالها إلى أكبر شريحة ممكنة من الجماهير، مشيراً إلى أن أهمية الملتقى، تنبع من تنوع عروضه على مدار 7 أيام، والتي مزجت ما بين الموسيقى العربية الأصيلة والموسيقى الكلاسيكية، حيث شارك بها فنانين من عدة دول عربية.

ومن جانبها أشارت سلمى الحفيتي مديرة الملتقى إلى أن التجربة الأولى لإطلاق الملتقى الفني، قد لاقت تفاعلاً كبيراً من جمهور منصات التواصل الاجتماعي، من خلال تفاعلهم اليومي مع الأمسيات الموسيقية الـ 7 التي تضمنها الملتقى، ما انعكس إيجاباً على الذائقة الفنية، والخروج بانطباع جميل، بأن الساحة المحلية ما تزال بحاجة إلى تقديم الموسيقى الأصيلة والتي تعزز قيم المحبة والتسامح بين شعوب العالم.