بالحوار العربي الروسي

موسكو تستضيف ندوة ثقافية لـ "جائزة الشيخ زايد للكتاب"

  • الثلاثاء 10, ديسمبر 2019 02:23 م
  • موسكو تستضيف ندوة ثقافية لـ "جائزة الشيخ زايد للكتاب"
أقيمت ندوة ثقافية لجائزة "الشيخ زايد للكتاب"، استضافتها العاصمة الروسية موسكو وبالتعاون مع معهد الاستشراق الروسي، في فندق "ريتز كارلتون"، لتعريف الجمهور الروسي بأهم مبادرات الجائزة وتشجيع الترشيحات من خارج العالم العربي.
الشارقة 24 – وام:

استضافت العاصمة الروسية موسكو وبالتعاون مع معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية ندوة ثقافية لجائزة "الشيخ زايد للكتاب" تحت عنوان "الحوار الأدبي العربي الروسي، الثقافة العربية في اللغات الأخرى.. روسيا أنموذجاً".

وتأتي الندوة، التي أقيمت في فندق "ريتز كارلتون"، ضمن سلسلة من الندوات الدولية لتعريف الجمهور الروسي، بأهم مبادرات جائزة "الشيخ زايد للكتاب" وتشجيع الترشيحات التي تستقبلها سنويا من خارج العالم العربي.

وحضر الندوة، سعادة معضد حارب مغير الخييلي سفير الدولة لدى جمهورية روسيا الاتحادية، وسعادة الدكتور علي بن تميم أمين عام جائزة "الشيخ زايد للكتاب"، وميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا. والبروفيسور فيتالي نعومكن مدير معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إضافة إلى عدد من ممثلي السفارات العربية، ونخبة من الأكاديميين والمثقفين الروس والعرب، ووسائل الإعلام العربية والروسية.

ورحب سعادة الدكتور علي بن تميم في الجلسة بالحضور مقدما نبذة تعريفية موجزة عن "جائزة الشيخ زايد للكتاب"، التي انطلقت عام 2006، وحملت اسم المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي ظل يصر عن إيمان راسخ بأن العلم والمعرفة والثقافة، هي الأساس المتين لتقدم الأمم وحجر الزاوية في الحضارة ومرتكز بناء الإنسان، وقد عبر "رحمه الله" في مناسبات عدة عن تقديره للكتاب بوصفه الركيزة الأساسية لقيام حضارات الأمم، وقدرتها على الأخذ بأسباب التقدم.

وصرح سعادته، أن جائزة "الشيخ زايد للكتاب" تسعى إلى تشجيع المبدعين والمفكرين في مجالات المعرفة والفنون والثقافة العربية والإنسانية، وتكريم الشخصية الأكثر عطاء وإبداعاً وتأثيراً في حركة الثقافة العربية، بالإضافة إلى المساهمة في تشجيع الحركة الثقافية والإبداعية من خلال الكتاب تأليفاً ونشراً وترجمة وتوزيعاً.