أقنعة وتماثيل ومومياوات

مصر تكشف عن مجموعة حيوانات محنطة في منطقة سقارة جنوبي القاهرة

  • الأحد 24, نوفمبر 2019 10:01 ص
أعلنت سلطات الآثار المصرية عن اكتشافها مجموعة ضخمة من الحيوانات المحنطة، تضم أقنعة وتماثيل ومومياوات لقطط وتماسيح وثعابين كوبرا وطيور، في منطقة سقارة الأثرية جنوبي العاصمة المصرية القاهرة.
الشارقة 24 – رويترز:

كشفت سلطات الآثار المصرية عن مجموعة ضخمة من الحيوانات المحنطة، التي يٌقال بأنها أكبر حشرة جعران بالعالم، في منطقة سقارة الأثرية جنوبي العاصمة المصرية القاهرة.

تم الكشف عن هذه المجموعة العام الماضي، وهي تضم أقنعة وتماثيل ومومياوات لقطط وتماسيح وثعابين كوبرا وطيور.

وذكر الأمين العام للمجلس الأعلى المصري للآثار مصطفى وزيري، أن البعثة، التي كان يقودها، كشفت أيضاً عن مقبرة للكاهن "واح تيه"، الذي لقب "بالكاهن المطهر"، في عهد نفر إير كا رع ثالث ملوك الأسرة المصرية الخامسة من الدولة القديمة.

وأضاف وزيري، أن عمليات المسح بالأشعة المقطعية لـ 5 من أكبر القطط المحنطة في هذه الخبيئة كشفت عن وجود احتمالية أن يكونوا أشبال أسود، وذلك بحسب حجم عظام المومياوات وشكلها.

وأوضح وزير الآثار المصري خالد العناني، أن عالم المصريات الفرنسي آلان زيفي، كان قد اكتشف في السابق هيكلاً لأسد في المنطقة.

وضم الكشف أيضاً نحو 75 تمثالاً لقطط من الخشب والبرونز.

وكان المصريون القدماء يعتقدون أن حفظ جثث البشر بالتحنيط يبقي على أجسادهم لما بعد الحياة. 

وكانت منطقة سقارة هي مقبرة العاصمة ممفيس، التي كانت عاصمة لمصر القديمة لما يربو على ألفي عام.