في جلسة نقاشية للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين

"اقرأ. احلم. ابتكر" تفتح أمام اليافعين عالم "وردي وأزرق"

  • الإثنين 21, أكتوبر 2019 03:09 م
  • "اقرأ. احلم. ابتكر" تفتح أمام اليافعين عالم "وردي وأزرق"
  • "اقرأ. احلم. ابتكر" تفتح أمام اليافعين عالم "وردي وأزرق"
  • "اقرأ. احلم. ابتكر" تفتح أمام اليافعين عالم "وردي وأزرق"
التالي السابق
استضاف المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الكاتبة الإماراتية صالحة غابش في جلسة نقاشية، ضمن فعاليات حملة "اقرأ، أحلم، ابتكر"، وذلك احتفاءً بنيل الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019.
الشارقة 24:

احتفاءً بنيل الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019، استضاف المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الكاتبة الإماراتية صالحة غابش في جلسة نقاشية، ضمن فعاليات حملة "اقرأ، أحلم، ابتكر" الذي أطلقها المجلس في العام 2013، بهدف تحقيق تقارب أكبر بين الأجيال الجديدة والكتاب، عقدت خلالها حواراً مع اليافعين، وقدمت قراءة حول كتابها الصادر عن دار صديقات للنشر والتوزيع "وردي وأزرق".

وجمعت الجلسة، التي عقدت في المدرسة الأسترالية الدولية بالشارقة، وامتدت على مدار ساعتين من الزمن، مجموعة من الطلاب والطالبات من الفئة العمرية (12- 13) عاماً، حيث استعرضت غابش أهمية القراءة، ودورها في بناء شخصية الإنسان وتنمية مهارته، وفتح آفاق الإبداع لديه، ووزع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، نسخاً من كتاب "وردي وأزرق" على اليافعين الحاضرين.

وأوضحت غابش، أن القراءة والمعرفة هي التي قادت الكثير من بلدان العالم إلى النهوض والتطوّر، ولولاها لما كنا ننعم اليوم بالكثير من الابتكارات والاختراعات التي غيرت حياتنا، ونحن في بلاد تفتح أمام الأجيال الجديدة المجال للتفكير والحلم والإبداع، وما عليهم سوى التمسك بالمعرفة والمواظبة على القراءة، ليكونوا قادرين على تحقيق تطلعات دولة الإمارات، ويسجلوا أسماءهم في تاريخ البلاد.

وحول قراءة كتابها "وردي وأزرق" على مسامع الأطفال، أكدت غابش، أن لقاء الكاتب بجمهوره من القراء له أثر كبير على تجربته، ويتضاعف هذا الأثر لدى الكتاب المتخصصين في أدب الطفل، حيث يتابع الكاتب تعابير وجوه الأطفال، ويرى حجم رضاهم وتقبلهم ووعيهم بما يقرأ عليهم.

وأوضحت غابش، انطلاقاً من هذا التواصل المباشر، تظهر أهمية مبادرة (اقرأ، احلم، ابتكر)، وتنكشف جهود المجلس الإماراتي لكتب اليافعين الذي يقود عاماً بعد عام مشروعاً نوعياً ومميزاً على مستوى الإمارات والمنطقة، للنهوض بعلاقة الطفل بالكتاب، ويستحدث مبادرات وحلول لتعميق قيمة القراءة لدى الأجيال الجديدة.